حملات بلدية مكثفة لمتابعة تخزين وبيع المواد الغذائية والاطعمة


حملات بلدية مكثفة لمتابعة تخزين وبيع المواد الغذائية والاطعمة



قامت بلدية محافظة أملج ممثلة في إدارة صحة البيئة بتكثيف الجوالات على المطاعم والبوفيهات والمحلات التجارية خلال الفترة الماضية ، وذلك استعداداً لشهر رمضان المبارك ، حيث شددت هذه الفرق على ضرورة التقيد بالأنظمة واللوائح المنظمة لبيع وتصنيع الأغذية ، كما قامت إدارة صحة البيئة بأستخراج الرخص المؤقته للبسطات الرمضانية التي حددت لها أماكن مخصصة في المحافظة. وقال رئيس بلدية محافظة أملج علي زارع الرفاعي أن البلدية حريصة على كل ما يمس صحة المواطن وانها تعمل بكل طاقتها من خلال فرقها الميدانية التي تقوم بجولات على فترتين صباحية ومسائية وذلك بأشراف ومتابعة ميدانية من مدير إدارة الخدمات وليد المنصور ومدير إدارة البلدية الدكتور لؤي المطوع وأضاف الرفاعي ان وزارة الشئون البلـدية والقروية شددت على تكثيف أعمال الرقابة الصحية على المنشآت الغذائية وخاصة قرب حلول شهر رمضان المبارك ، وأشار أنه صدرت تعليمات الوزارة إلى الجهات التابعة لها من الأمانات والبلديات بتكثيف الجهود المبذولة للرقابة على الأغذية وأماكن تداولها وذلك لحلول شهر رمضان المبارك ضمن فصل الصيف مما يتطلب تظافر الجهود والعمل بصورة جادة لتكثيف أعمال الرقابة على المنشآت ذات العلاقة بالصحة العامة حفاظاً على صحة وسلامة المستهلكين , وأكد رئيس بلدية أملج أن الوزارة دعت في تعميمها القائمين على أعمال الرقابة الصحية في الأمانات والبلديات بتكثيف الأعمال الرقابية على جميع المنشآت الغذائية وإعداد برامج رقابه مكتملة العناصر تراعي عدم السماح للباعة الجائلين ومنعهم من البيع في الطرقات والشوارع والمرافق العامة بشكل نهائي , والتأكد من تقيد المنشآت الغذائية التي تقوم بخدمة تقديم الأغذية بأنواعها المختلفة بالاشتراطات الصحية التي نصت عليها لوائح الاشتراطات الصحية للمنشآت ذات العلاقة بالصحة العامة ، واستيفاء المنتجات الغذائية للمواصفات القياسية السعودية والخاصة بكل نوع من الأغذية , تكثيف الرقابة الصحية على مصانع الأغذية خاصة مصانع تعبئة التمور ومصانع ومعامل ومحلات بيع الحلويات ومصانع الألبان خلال شهر رمضان المبارك ,التركيز بشكل خاص على المنشآت التي تقوم بعرض وبيع الفواكه المجففة والمكسرات والتي يكثر استخدامها خلال شهر رمضان المبارك للتأكد من خلوها من النموات الفطرية أو أي فساد ظاهري , التأكد من إتباع الممارسات الصحية السليمة أثناء إنتاج وتجهيز وتقديم الأغذية في جميع المنشآت الغذائية بإتباع الطرق الصحية عند تداول الأغذية بما في ذلك حفظ وتجهيز المواد الأولية والمنتجات النهائية في ظروف مناسبة وفقاً لطبيعة المادة الغذائية , التأكد من إعداد الأغذية بما في ذلك السلطات والعصائر والمشروبات بالكميات المناسبة التي تستهلك في حينه لوجبتي الإفطار والسحور مع الاعتناء بالنظافة العامة ونظافة العاملين والتحكم في السلوك الشخصي في مكان العمل , استخدام الطرق الصحية في تنظيف وتطهير خزانات المياه والحرص على جلب المياه من مصدر آمن وصحي على أن يتم التأكد من صلاحيتها للاستهلاك الآدمي دورياً عن طريق إجراء التحليل المخبرية , اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المواد الغذائية وخاصة الأغذية الحساسة التي تحتوي على “رطوبة عالية ، بروتين عالي ، وحموضة منخفضة “، مثل اللحوم والدواجن والأسماك والألبان والبيض ومنتجاتها , التأكد من التزام جميع وسائل النقل الخاصة بالمواد الغذائية “عادية ، مبردة ، مجمدة”بتطبيق لوائح الاشتراطات الصحية. مؤكدا أن البلدية سوف تقوم بتطبيق لائحة الغرامات والجزاءات عن المخالفات البلدية للوائح الاشتراطات الصحية بحق المخالفين وتوقيع أقصى العقوبات عند وجود مثل هذه المخالفات.

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05583f991c64b5.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05583f99228a13.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05583f9c8a41e9.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05583f9c8d2c74.jpg[/IMG]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *