تسليم منزل اسرة تم ترميمه بالكامل بعد احتراقه


تسليم منزل اسرة تم ترميمه بالكامل بعد احتراقه



عين تبوك / التحرير

 

يتذكر أهالي تبوك بألم قصة الأم  التي نجحت في إنقاذ واحد من أبنائها من الموت بعد أن اندلع حريق في منزلهم  وحين حاولت إنقاذ الآخرين سقطت على الأرض من كثافة الدخان وخرجت بحريق في جسدها ما نسبته 30 %. ، هذه الأسرة التي قُدّر عليها أن تفقد ثلاثة من أطفالها أيضاً أواخر شهر شوال من العام 1439 هـ .
حكاية هذه الأم التي لا تزال تعاني من آثار الحريق والفقد مؤلمة ومبكية في كل تفاصيلها بدءًا من فاجعة الحريق وصولاً إلى صرخات أطفالها على مسامعها إنقاذ الأول سقوط السقف موت الآخرين كل هذا وهي حامل في شهرها الثالث وقد تسبب ذلك في إسقاط الحمل وما يزيد من فاجعة الموقف أيضاً أن المنزل الذي يأوي هذه الأسرة تأثر وبشكل كبير ، وكان هنا لا بد أن تتحرك الجهات الخيرية والتي يعول عليها المجتمع كثيراً أن تقف مع هذه الأسرة كواجب ديني ووطني ، وهذا ما تم بالفعل.
فبعد مرور ثلاثة أشهر من الفاجعة كان لفريق تطوعي تبوك المهتم بالأعمال الإغاثية والإنسانية والمسجل رسمياً بجمعية الملك عبدالعزيز الخيرية رقم 41و بالجمعية الخيرية للعمل التطوعي بتبوك برقم 804  وقفة إنسانية مقدماً العمل الإنساني في أبهى صوره حيث تكفل وبدعم من جمعية الملك عبدالعزيز الخيرية وبمساعدة المتطوعين من أهالي تبوك بإعادة ترميم المنزل من جديد  ليظهر بصورة مختلفة عن السابق كما قاموا بتأثيثه على نحو مناسب مقدمين هذا العمل الإنساني كخدمة مجتمعية من باب مثل المسلمون في توادهم وتراحمهم  كمثل الجسد أذا اشتكى منه عضوا تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.
أن هذا العمل الإنساني النبيل وما رسمه الفريق التطوعي  وأعضاءه  وكافة المتطوعين على الاسرة  يؤكد عظم هذا الوطن وابناءه الذي لا يتأخر في تقديم العون والمساعدة لكل صاحب حاجة ، وحرص الفريق بأن يبث هذه البشرى بإنتهاء أعمال المنزل وعودة الأسرة الى منزلها بعد إعادة ترميمه وتأثيثه.
ويشار هنا أنه تم افتتاح المنزل أمس بحضور الدكتور عبدالله بديوي الشريف الأمين العام لجمعة الملك عبدالعزيز الخيرية بتبوك والمدير التنفيذي بالجمعية ناصر العنزي
والمشرف العام لفريق تطوعي تبوك مفلح ال قشيم وقائد فريق تطوعي تبوك عيد الذكري وعضو الفريق والمشرف على المنزل ناصر القيسي.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *