بلدية أملج تواصل جولاتها الرقابية استعدادا لشهر رمضان المبارك


بلدية أملج تواصل جولاتها الرقابية استعدادا لشهر رمضان المبارك



عين تبوك / مسعود الفايدي

 

واصلت بلدية محافظة أملج ممثلة في إدارة صحة البيئة اليوم , جولاتها الميدانية على محلات بيع المواد الغذائية بالمحافظة, وذلك في إطار استعداداتها لشهر رمضان المبارك.

وأكد رئيس بلدية المحافظة المهندس ناجي رمضان غبان، حرص البلدية على كل ما يمس صحة المواطن، حيث تعمل الفرق الميدانية بكل طاقاتها على فترتين صباحية ومسائية, لتكثيف الجهود المبذولة للرقابة على الأغذية وأماكن تداولها قبل حلول شهر رمضان المبارك مما يتطلب تضافر الجهود والعمل بصورة جادة لتكثيف أعمال الرقابة على المنشآت ذات العلاقة بالصحة العامة حفاظاً على صحة وسلامة المستهلكين.

وبين رئيس بلدية أملج أن البلدية قامت بإعداد برامج رقابه متكاملة العناصر تراعي عدم السماح للباعة الجائلين ومنعهم من البيع في الطرقات والشوارع والمرافق العامة بشكل نهائي, والتأكد من تقيد المنشآت الغذائية التي تقوم بخدمة تقديم الأغذية بأنواعها المختلفة بالاشتراطات الصحية التي نصت عليها لوائح الاشتراطات الصحية للمنشآت ذات العلاقة بالصحة العامة، واستيفاء المنتجات الغذائية للمواصفات القياسية السعودية والخاصة بكل نوع من الأغذية, وتكثيف الرقابة الصحية على مصانع الأغذية خاصة مصانع ومعامل ومحلات بيع الحلويات خلال شهر رمضان المبارك, والتركيز بشكل خاص على المنشآت التي تقوم بعرض وبيع الفواكه المجففة والمكسرات التي يكثر استخدامها خلال شهر رمضان المبارك للتأكد من خلوها من الفطريات أو أي فساد ظاهري.

من جهته أكد مدير إدارة الخدمات بالبلدية الدكتور لؤي محمد المطوع أن البلدية كثفت خلال الأيام الماضية جهودها للتأكد من اتباع الممارسات الصحية السليمة أثناء إنتاج وتجهيز وتقديم الأغذية في جميع المنشآت الغذائية باتباع الطرق الصحية عند تداول الأغذية بما في ذلك حفظ وتجهيز المواد الأولية والمنتجات النهائية في ظروف مناسبة وفقاً لطبيعة المادة الغذائية, والتأكد من إعداد الأغذية بما في ذلك السلطات والعصائر والمشروبات بالكميات المناسبة التي تستهلك في حينه مع الاعتناء بالنظافة العامة ونظافة العاملين والتحكم في السلوك الشخصي في مكان العمل, إلى جانب استخدام الطرق الصحية في تنظيف وتطهير خزانات المياه والحرص على جلب المياه من مصدر آمن وصحي.

وأفاد المطوع أن البلدية ضاعفت جهودها للتحقق من اتخاذ جميع التدابير اللازمة لحماية المواد الغذائية، خاصة الأغذية الحساسة التي تحتوي على “رطوبة عالية، بروتين عالي، وحموضة منخفضة “، مثل اللحوم والدواجن والأسماك والألبان والبيض ومنتجاتها, والتأكد من التزام جميع وسائل النقل الخاصة بالمواد الغذائية “عادية ، مبردة ، مجمدة”، بتطبيق لوائح الاشتراطات الصحية.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *