مسئولي تبوك ماذا قالوا في ذكرى البيعة


مسئولي تبوك ماذا قالوا في ذكرى البيعة



عين تبوك / التحرير

عدَ وكيل إمارة منطقة تبوك محمد بن عبد الله الحقباني, ذكرى البيعة الثانية لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله – مقاليد الحكم, فرصة لتجديد البيعة والولاء لكل مواطن.
وقال في تصريح له بهذه المناسبة : إن الكلمات لتعجز عن تجسيد معاني الولاء والعرفان والحب لخادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله – على ما يقدم للمواطن والوطن وما تكنه الصدور وتحفظه القلوب لقائد غمر شعبه بالحب فبادلوه حباً وولاء.
وأضاف الحقباني : إن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ, حقق في شتى المجالات التي يصعب حصرها التطور والنماء ولعل من أهمها الرؤية الوطنية 2030م وما تضمنته من توجيهات ستضمن بمشيئة الله اقتصاداً متيناً للوطن, وتضمن الرفاهية للمواطن السعودي, مؤكداً أن العهد الميمون اتسم بمراحل تنموية كبيرة, وتم انجاز العديد من المشروعات كان لمنطقة تبوك النصيب الوافر منها, وعنايته – حفظه الله – بكل ما يهم مواطنيها.
ورفع وكيل إمارة منطقة تبوك في ختام تصريحه, التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله -، داعياً المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده
الأمين وسمو ولي ولي العهد, وأن يديم على هذا الوطن نعمة الأمن والأمان وأن يبقى هذا الوطن شامخاً معطاءً.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رفع معالي مدير جامعة تبوك الدكتور عبدالعزيز بن سعود العنزي, التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة ذكرى البيعة لتوليه مقاليد الحكم.
وقال في تصريح صحفي بهذه المناسبة: “لقد استطاع سلمان التاريخ وسلمان الحضارة وسلمان الحزم والعزم أن يطوع الزمن ليقتنص منه لحظات تقدم سريعة، وهو يرسم في أفق هذه البلاد صورًا مبهرة، ودروبا تسير بها نحو المستقبل، برؤى حاضرة تتجسد فيها ملامح شخصيته ـ حفظه الله ـ، فهو القائد الذي كانت عيناه تنظران إلى بلاده من جانبيها المهمين، أمنها واستقرارها من جهة، واستلهامها لأدوات الحاضر لتدخل في تجربة التقدم العالمي بخطى عميقة وواعية من جهة أخرى.
وأضاف الدكتور العنزي: إن تجديد البيعة لخادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ، يتجلى في دعاء الجميع للملك المفدى أن يمده بعونه ويعينه على ما أراد أن يحقق لشعبه، وما يقوم به لمواصلة مسيرة المؤسس ـ طيب الله ثراه ـ، ومسيرة إخوانه في ملحمة بناء هذا الوطن وترك أثره وآثاره شمسا ساطعة في جبين التاريخ والحاضر والمستقبل.
وأوضح أن خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ, استطاع أن يجعل المركب يسير متحديا كل الأمواج، وأن يرسو على ضفة الدفاع عن أرض بلاده وعن قضايا الأمتين العربية والإسلامية، ناصرًا للذين لحقت بهم رياح الفتن، مؤيدًا لنشر السلام في بلدان العالم كافة، لينعم شعوبها بالرخاء والاستقرار, فهو القائد العازم الحازم صاحب النظرة الثاقبة والوعي العميق بما تحتاجه نهضة البلاد في ظل هذه التحديات الكبيرة، التي أراد مواجهتها باعتماد رؤية المملكة، التي ستمكنها بمشيئة الله من تخطي هذه المرحلة بنجاح والتعامل مع المستجدات بروح جديدة وأساليب وأدوات تمكنها من تحقيق ما يطمح إليه أبناؤها في ظل رعايته واهتمامه.
وأكد معاليه أن قدرة المملكة على تولي زمام المبادرات السياسية والاقتصادية وتمكنها من قيادة التحالفات لتحقيق التوازن الإقليمي ومحاربة الإرهاب ونصرة المظلومين في كل مكان ، تعكس قوة وتفرد شخصيته وتشير إلى مدى وعيه بهذا الدور وأهميته وحرصه على أن تكون المملكة رقما فاعلا و مؤثرا في معادلة العمل السياسي العالمي، لا أن تأخذ دور المتفرج والمتفاعل فقط .
ودعا معالي مدير جامعة تبوك في ختام تصريحه, الله عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين, وأن يمد بعمره ويكلل مساعيه الجليلة والكبيرة بالنجاح, وأن يحفظ بلادنا من كل كيد وفتنة.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أعرب وكيل إمارة منطقة تبوك المساعد للشؤون التنموية جميل بن عباس السحلي, عن سعادته واعتزازه بذكرى تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم.
وقال في تصريح صحفي بهذه المناسبة : تتزامن الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله ,- مع ما تشهده المملكة من حراكا داخليا وإقليميا وعالميا, حيث تجلى لنا جميعا ما تحقق من إنجازات على جميع هذه المستويات, فعلى المستوى الداخلي تأتي توجيهاته – أيده الله – في دفع عجلة التنمية بما يتوافق مع الطموحات التي يصبو إليها المواطن والمتغيرات التي يشهدها العالم من خلال رؤية 2030م الثاقبة وبرنامج التحول الوطني الطموح، وعلى المستوى الإقليمي حققت القرارات الحازمة التي اتخذتها المملكة بقيادة الملك المفدى توازنا مع الأحداث, إلى جانب ما أسهمت به على المستوى الدولي من دور المملكة الإنساني، من خلال المجهودات الملموسة لمركز الملك سلمان للإغاثة.
وأضاف إن جهود المملكة في مكافحة الإرهاب أكدت الدورالفعال في هذا المجال, وتأكيده – حفظه الله – على مبدأ الشفافية انعكس بشكل إيجابي على مستوى الأداء والجودة, وأهمية دور المواطن بالإسهام في صناعة القرارات من خلال التأكيد على ضرورة مشاركة كل أبناء الوطن بآرائهم ومقترحاتهم من خلال مجلس الشورى ومجالس المناطق والمجالس المحلية والبلدية, إضافة إلى سياسة الباب المفتوح التي ينتهجها ولاة أمر هذه البلاد.
وفي ختام تصريحه سأل وكيل إمارة منطقة تبوك المساعد للشؤون التنموية, المولى عز وجل أن يحفظ مليكنا من كل شر ومكروه وأن يديم عليه موفور الصحة والعافية وأن يحفظ هذه البلاد الغالية بلاد الحرمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أبدى مدير شرطة منطقة تبوك اللواء محمد بن صعب التميمي سعادته واعتزازه بذكرى تولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز ال سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم ، وقال :” نسعد في هذه الأيام الغالية ونعتز بذكرى قائد ومليك للوطن مبايعين له ليقودنا إلى عالي الأمم متخذاً من الشريعة الإسلامية الغراء منهاجاً ودستوراً سالكاً طريق التقدم والنماء ومسطراً مسيرة حافلة بالعطاء والإنجاز في مختلف المجالات التنموية محققاً قفزات باهرة شملت الجميع من أبناء هذا الوطن المعطاء” .
وأضاف اللواء التميمي ” استطاع خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – و خلال فترة وجيزة بفضل من الله ثم بفضل ما يملكه من شخصية قيادية نادرة فذة تتمتع بكل مقومات النجاح سياسياً وثقافياً وإنسانيا إضافة إلى اهتمامه بكل ما من شأنه عز الإسلام في العالم ورفعة المواطن وتوفير سبل العيش الكريم وتعزيز المكانة المرموقة للمملكة العربية السعودية في شتى المحافل الدولية ومواكبة عملية التنمية العالمية ورسم خارطة المستقبل وغيره يثبت النظرة الثاقبة والمستقبلية له (رعاه الله ) إضافة إلى دوره الإنساني العالمي “.
وأردف مدير شرطة تبوك :” نحن كرجال للأمن نفتخر ونعتز بهذا القائد الأعلى لكافة القوات المسلحة الذي يقف دائماً مع أبنائه رجال الأمن محفزاً وموجهاً وداعماً إلى الخير من خلال ما يتحقق من أمن وأمان ومشاريع تنموية أمنية وبرامج تطويرية تسهم في رفع كفاءة وقدرات رجال الأمن للذود عن حمى هذا الوطن الذي يضم أقدس واطهر البقاع” ، سائلاً المولى عز وجل أن يحفظ مليكنا من كل شر ومكروه وأن يديم عليه موفور الصحة والعافية وأن يحفظ هذه البلاد الغالية بلاد الحرمين أنه سميع مجيب .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أكد قائد حرس الحدود بمنطقة تبوك اللواء محمد بن سليمان صقير, أن ذكرى البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ, تأتي لتفتح سجلا من حكمة القيادة ومسيرتها المباركة في تنمية الوطن والحفاظ على أمنه وتنميته في مختلف الأحوال والظروف والأزمات في ظل لحمة وطنية جعلت من قيادتها ووطنها مصدر فخرها واعتزازها .
وقال في تصريح له بهذه المناسبة: إن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ, يعد من أهم رموز البلاد الأمنية والسياسية ويعد ـ رعاه الله ـ من الشخصيات التي تمتاز بالحنكة والدراية الكافية برعاية المصالح وتقدير المواقف ومن حق الوطن والمواطن أن يباهي اليوم بهذه المناسبة العزيزة بقيادته ويتغنى بإنجازاتها المتواصلة وحزمها الشديد وحكمتها سياسيا واقتصاديا وتنمويا .
وأشار اللواء صقير, إلى أن الملك سلمان ـ حفظه الله ـ, يواصل سعيه وجهده لخدمة أمته ووطنه مستعينا بالله في كل أموره ومستمدا قوته من تحكيم كتاب الله وسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو النهج الذي تسير عليه هذه البلاد المباركة منذ تأسيسها على يد الملك عبدالعزيز ـ طيب الله ثراه ـ, مؤكداً أن التاريخ سيذكر على مدى أجيال من الزمن ما قدمه سلمان الحزم لأبناء اليمن الشقيق ونصرته لهم وأن عاصفة الحزم هي منطلق للخير ومنبع للأمن والأمان في بلاد اليمن خصوصاً وفي جميع أقطار الأمة الإسلامية والعربية.
ودعا قائد حرس الحدود بمنطقة تبوك في ختام تصريحه, الله سبحانه وتعالى أن يديم على المملكة أمنها واستقرارها وعزها ومجدها ورغد العيش وسعة الرزق وكلمة الدين لتبقى المملكة مضرب الأمثال في الأمن والأمان .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أكد المدير العام للتعليم بمنطقة تبوك الدكتور عمر بن أحمد الشريف بمناسبة الذكرى الثانية لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – أن من النعم الكثيرة للمولى جلت قدرته علينا في بلادنا الغالية أن مَنّ الله علينا بقيادة حكيمة وأمينة تسعى لكل ما فيه خدمة الدين والشعب وراحته ورقي الوطن، وهي سياسة حكيمة ونهج كريم بدأه مؤسس هذه البلاد الملك عبدالعزيز رحمه الله ـ وتابعه أبناؤه البررة من بعده.
وقال في تصريح لوكالة الأنباء السعودية : لعل المتأمل في القرارات، والإنجازات التي تمت في عهد خادم الحرمين الشريفين – حفظه الله -، يجد أنها جسَّدت بحق التجربة العميقة، التي يتمتع بها قائدنا، وجاءت بنظرة شمولية لتؤسس لمرحلة جديدة قادمة، تهدف إلى تحقيق قفزات تاريخية وجوهرية للمضي ببلادنا الغالية قدماً نحو مصاف الدول المتقدمة , مشيراً إلى أن ما يتميز به خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان وحكومته الرشيدة هو إدراكهم التام لهذه الظروف ، فقد عاصر – حفظه الله ورعاه – قيام وتطور هذه البلاد المباركة ، وفترات الملوك الماضية -رحمهم الله جميعاً- وما شهده العالم من تقلبات وأحداث سياسية واقتصادية كبيرة و خاصة خلال فترة الثمانينيات الميلادية في القرن الماضي عند هبوط سعر البترول وأزمة الخليج الأولى والثانية إلا إن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – أيده الله – لم يَحِد عن الثوابت في عهد من سبقه من الملوك .
وأشار إلى أنه لم يكن مستغرباً أن يولى – حفظه الله – عناية فائقة بقطاعات التعليم منطلقا في ذلك من ثوابتنا الدينية وقيمنا الاجتماعية، كما حرص على أن تؤسس خطة التنمية على قاعدة اقتصادية مواكبة للتطلعات، واستمرار دعم الخدمات التعليمية وتطوير كفاءة الكوادر البشرية الوطنية، وتسخير جميع الإمكانات والمتطلبات اللازمة لرفع جودة التعليم وزيادة فاعليته ورفع مستوى منسوبيه , ولعل من أبرز الشواهد على المضي قدماً في تحقيق نقلات أوسع في قطاع التعليم أن خصص له في موازنة هذا العام أكثر من 200مليار ريال, وهذا يؤكد مدى اهتمام الدولة بالأجيال الحالية والقادمة من الطلاب والطالبات في جميع المراحل كونهم الموارد البشرية الواعدة، التي ستتولى قيادة التنمية وإدارة عجلة التطوير.
وسأل مدير عام تعليم منطقة تبوك الله سبحانه لهذا الوطن الغالي مزيداً من الاستقرار و التقدم والتنمية والازدهار في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – وأن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان والاستقرار والرخاء ويرحم شهداءنا في الحد الجنوبي ويثبت أقدام جنودنا ويحمي لنا هذا الوطن من كيد الكائدين وحقد الحاقدين ، وأن يجعل بلادنا ملاذاً وذخراً للإسلام والمسلمين وقوة على الحق والدين .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

أكد مدير إدارة مرور منطقة تبوك العقيد محمد بن عبدالله الصالح، أن المملكة وهي تحتفل بذكرى البيعة لتولي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز
آل سعود – حفظه الله – مقاليد الحكم تشهد انجازات عظيمة سيخدلها التاريخ محلياً وإسلامياً وعربياً ودولياً وسيكتبها بمداد من ذهب .
وقال في تصريح بهذه المناسبة إن خادم الحرمين الشريفين – أيده الله – بادر من حرصه التام على الوطن ومكتسباته بإحداث نقلة نوعية في أجهزة ومؤسسات الدولة سعياً لتطوير البلاد ومواجهة التحديات بالسرعة اللازمة وعاشت المملكة في عهده حراكاً اقتصادياً وتعليماً وصحياً متطوراً لضمان توفير الحياة الكريمة للمواطن في ظل ما ينعم به الوطن من أمن واستقرار ، واتضحت نظرته الثاقبة جلياً بإيجاد برنامج التحول الوطني الذي يعد خطوة رائدة وغير مسبوقة لإنهاء اعتماد على الدولة على النفط .
وأضاف : إن قرارات الملك سلمان بن عبدالعزيز – رعاه الله – تأتي شجاعة وحازمة وحاسمة في السياسة الخارجية التي ترفض التهاون في مصلحة البلاد والأمتين العربية والإسلامية فكانت ( عاصمة الحزم ) و ( إعادة الأمل ) حازمة في قرارها وفي توقيتها وأهدافها وإعادة الهيبة للدول العربية والإسلامية وتوالت إنجازاته في هذا الشأن فكان إنشاء التحالف الاسلامي لمكافحة الإرهاب .
ودعا العقيد الصالح المولى عز وجل أن يحفظ خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وأن يديم عليه نعمة الصحة والعافية وأن يوفقه لما يحبه ويرضاه وأن يمن على وطننا بالأمن والاستقرار .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رفع مدير عام فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بتبوك علي بن سالم العامر, التهنئة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بمناسبة ذكرى البيعة وتوليه مقاليد الحكم ، مجددًا العهد والولاء للقيادة – أيدهم الله -.
وقال في تصريح صحفي بهذه المناسبة : يحتفي الوطن هذه الأيام بمرور الذكرى الثانية على تولي خادم الحرمين الشريفين ـ أيده الله ـ مقاليد الحكم في البلاد, وجديرٌ بنا ونحن نحتفل بهذه المناسبة أن نسجل بمداد من ذهب مشاعر الفخر والاعتزاز والامتنان لما قام به ـ أيده الله ـ خلال فترة وجيزة من إنجازات عظيمه سطرها المجد وسيخلدها التاريخ محلياً وعربياً وإسلامياً ودولياً.
وأضاف العامر: نسترجع في هذى الذكرى مسيرة التنمية والإصلاحات التي تميزت بالشمولية والتكامل وما حظي به قطاع العمل والتنمية الاجتماعية باهتمام كبير تجلى بدعم القوى العاملة الوطنية وتوفير فرص العمل المستدامة للمواطنين والمواطنات وحمايتهم اجتماعيًا, ورفع مستوى الجودة المقدمة لهم وتحقيق التطلعات والآمال, من خلال التدريب والتأهيل وتحسين بيئة العمل وتطويرها ودعم القطاع الخاص.
وأشار إلى أن الشأن الاجتماعي, صدرت له عدة قرارات وأنظمة لدعم قطاع التنمية الاجتماعية ليكون ذراعًا تنمويًا مهما, وصدور نظام الحماية الأسرية ونظام الجمعيات والقطاع غير الربحي ( التطوعي ) لتصبح المؤسسات الأهلية والخيرية شريكا رئيسا في زيادة الناتج المحلي, مفيداً أن من قرارات خادم الحرمين الشريفين تؤكد تلمسه للمواطنين صرف معاش شهري لمستفيدي الضمان الاجتماعي وتلمسه ـ حفظه الله ـ حاجات أبنائه المستحقين للرعاية الاجتماعية من الأيتام وذوي الإعاقة الحركية والعقلية من صرف إعانات شهرية أو خدمات إيوائية لهم.
وأبان أن من قرارات خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ الموافقة على إطلاق رؤية المملكة 2030 وبرنامج التحول الوطني, حيث وضع ـ حفظه الله ـ نصب عينيه السعي نحو التنمية الشاملة وحث المواطنين والمواطنات على العمل معا لتحقيق الرؤية الطموحة وأن تكون رؤية خير وبركة لهذا الوطن الغالي, وتتجسد الرؤية في الحث على الانتقال من الرعوية إلى التنموية وتعمل بشكل مكثف من خلال إبرام الشراكات والمبادرات مع القطاع الأهلي والخيري والحكومي لدفع المواطنين بشكل عام ومستفيدين الوزارة بشكل خاص من الاحتياج إلى الإنتاج ومن الضمان إلى الأمان.
وأكد مدير فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بتبوك, أن خادم الحرمين الشريفين ـ حفظه الله ـ, استطاع أن ينقل المملكة من مرحلة إلى مرحلة تبوأت بها مكانة فريدة بين دول العالم وأصبحت المملكة بقيادته ـ حفظه الله ـ, ذات ثقل وأهمية وتأثير في جميع المجالات وعلى العالم أجمع.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *