الذوق العام في صالون الدكتور مسعد العطوي


الذوق العام في صالون الدكتور مسعد العطوي



عين تبوك / التحرير

 

نظم صالون الدكتور مسعد  العطوي مساء أمس محاضرة للشاعر مسلم فريج العطوي  بعنون الاصطدام بالذوق العام  ومهد المحاضر العطوي لمحاضرته بقوله :أنهيمكن أن نقول إن الذوق العام عرف يساوي القوانين في أهميته لتنظيم المجتمع، وبث التآخي، والتفاهم، والانسجام بين الأفراد والمجتمعات  ، في حين أن الاصطدام به أو عدم مراعاته يولد النفور، والاشمئزاز، والفرقة بين المجتمع أياً كان نوع هذا الاصطدام سواءً كان فعلا ً أو قولاً أو تصرفاً فيه خدش للحياء وخروج عن المألوف، وتختلف درجة هذا الاصطدام من خفيف إلى وسط إلى قوي ، وبالتالي تكون النتائج حسب درجة هذا الاصطدام.

ولو عدنا إلى تاريخنا المجيد لوجدنا الكثير من الحوادث والمواقف التي تدخل في هذا النطاق من ذلك موقف حبيبنا المصطفي صلى الله عليه وسلم من الرجل الذي أمسك به من تلابيبه وسحبه بقوة ورفع صوته بمطلبه؛ وكذلك الرجل الذي بال في ركن من مسجده صلى الله عليه وسلم، وكيف عالج رسولنا الأمر بالرفق أمام إنكار الصحابة، وغضبهم من تصرفات تنافي الذوق العام.

ولو نظرنا في هذا العصر إلى المجتمعات لوجدناها تتماشى مع الذوق العام بقدر ما تبلغه من رقي، وتحضر ، ونظم مدنية، وهذا مشاهد فيما تتحلى به بعض المجتمعات من أدب في التعامل، وحرص على المجاملة، ومراعاه شعور الآخرين، وامتثال للصفوف والطوابير، وعدم التعرض لخصوصية الآخرين، وغير ذلك من أخلاق وآداب عامة تدخل في مسمى الذوق العام ونستطيع أن نستطلع هذا الأمر في حياتنا اليومية وننظر إلى بعض المواقف والأمثلة في حياتنا اليومية  التي توضح الأمر.وتم في نهاية المحاضرة التركيز على مصطلح الذوق العام وعلاقته بالقيم والعادات والتقاليد.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *