المهندس محمد هاشم يكشف عن وجه مستقبل تبوك


المهندس محمد هاشم يكشف عن وجه مستقبل تبوك



عين تبوك / رئيس التحرير

كشف أمين منطقة تبوك المهندس محمد حسني هاشم عن رؤية أمانة المنطقة المستقبلية للأربع سنوات القادمة 2020 م, معلناً عن توجه الأمانة لإنشاء مركز للاستثمارات البلدية بالمنطقة .
وأوضح في لقاء صحفي، أمس، أن الأمانة تسعى من خلال هذه الرؤية إلى التركيز على 6 محاور رئيسية، تتمثل في الآلية التي تعمل الأمانة من خلالها لتنفيذ رؤيتها، ومن أهمها الاعتماد على إيراداتها، من خلال الشركات التابعة للأمانة، بوصفها من يقوم بهذه الأعمال التنفيذية سواء كانت تشغيلية أو استطاب لرجال الأعمال, إضافة إلى الدراسات والإشراف على المشاريع التنفيذية ومشاريع الصيانة والتشغيل والحكومة الاليكترونية والمشاركة الاجتماعية.
وأبان أن الأمانة تعكف الآن على إنشاء مركز للاستثمارات البلدية, ويعنى بالأعمال الاستثمارية, بحيث يكون للمركز دراسات بلدية يعمل من خلالها على إنشاء شركة للأمانة تكون ضمن أولويات عمل المركز, مشيرا إلى أن الدراسات والإشراف لدى الأمانة تجري الآن بنظام BMO و UBOM و BMS, وهي برامج تعمل عليها الأمانة مع الوزارة على أساس متابعة المشاريع التنفيذية بمواصفات عالمية وبتقنية عالية.
وحول المشاريع البلدية القائمة بالمنطقة أكد المهندس هاشم أن الأمانة تنفذ حالياً جملة من المشاريع البلدية التي لم يتبقى على الانتهاء منها سوى 18 شهرا , بقيمة إجمالية تقدر 1045 مليون ريال , لتكمل بذلك الأمانة منظومتها الخدمية ذات بنية تحتية متكاملة، مبيناً أنه سيقابل ذلك أتمتة في الخدمات البلدية المقدمة للمواطنين , بحيث يتمكن المواطن من إنهاء تعاملاته وإجراءها إلكترونيا دون الحاجة إلى مراجعة الأمانة , حيث تم إنشاء أكثر من 25 خدمة الكترونية , وسيتم خلال عام 2018م الانتهاء من تنفيذ الحكومة الاليكترونية الخاصة بأمانة المنطقة بشكل كامل.
وفيما يتعلق بالمشاركة المجتمعية أشار إلى أن الأمانة حريصة على المشاركة المجتمعية من خلال المجالس البلدية والقطاع البلدي ومن خلال القنوات الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي والرد على المواطنين من خلال الرقم 940 للرد على جميع الاستفسارات من قبل المواطنين وقبول المقترحات.

وعن المخطط المحلي لمدينة تبوك أبان أن مدينة تبوك محاطة بالدائري الأول والثاني وحددت عليه جميع الشوارع المستقبلية والمناطق السكنية والأجهزة الحكومية ومنطقة الخدمات ويعتبر أحد المخططات المهمة جدا للأمانة والذي من خلاله سيتم عمل الدراسات المستقبلية على المخطط المحلي للمدينة , بالإضافة إلى العمل على إضافة منطقة المزارع على طريق المدينة المنورة للمخطط المحلي من أجل إيجاد مخطط سكني خاص وتحديثها وإعادتها بالشكل غير العشوائي , حيث بلغ عدد المخططات الخاصة فيها 82 مخططا تعمل الأمانة من خلال التعاون مع أصحاب تلك المخططات على تهذيبها وإيصال الخدمات لها كما أن الأمانة تعمل الآن على إيصال الكهرباء لأكثر من 350 منشأة في هذه المخططات، مشيرًا إلى أن الأمانة قد قامت باستحداث منطقة صناعية جديدة تضم ورش وأسواق أغنام وأعلاف وأسواق وخرسانة وخدمات عامة ومصانع بلك ومواقف سيارات وسكراب وتشليح ومعارض سيارات ومعدات لتصل الخدمات فيها إلى 27 خدمة في هذه المنطقة الجديدة, التي سيتم الانتهاء منها قريباً ليتم طرح هذه المنطقة للاستثمار للقطاع الخاص.
وأكد أن الأمانة تقف حالياً على تطوير الطرق الرئيسية التي تقع في نطاقها العديد من المواقع الاستثمارية ومنها طريق الملك فيصل وطريق الملك خالد والتي عليها أكثر من 15 موقع استثماري , كما تعمل الأمانة الآن على ترسية هذه المواقع الاستثمارية على القطاع الخاص لتصل قيمتها إلى أكثر من 15 مليون ريال وطموح الأمانة أن تصل الاستثمارات المتنوعة والجاذبة بالمنطقة إلى أكثر من 500 مليون ريال.
وعن دور الأمانة في المناطق العشوائية وإحداث تنمية فيها لفت الانتباه إلى أن الأمانة قامت بأخذ نماذج ومنها مخطط دمج والسعيدات حيث تم تهذيبها وتطويرها من خلال مشاريع السفلتة والأرصفة والإنارة والتنظيم.
وبالنسبة لمشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار قال أمين تبوك : إن الأمانة عملت ومن خلال دراسات على تحديد المواقع الخطرة في مجرى السيول والأودية الرئيسية التي تصب في قاع شرورة الذي سعته التخزينية تصل إلى 26 مليون متر مكعب من المياه.
وحول مشروع تطوير القرى أفاد المهندس هاشم أن المنطقة بها 214 قرية والأمانة قامت بعمل نظام جديد لتطوير هذه القرى وتم رفعه لوزارة الشؤون البلدية والقروية والمجلس الاقتصادي على أساس القيام بعمل تنظيمي لهذه القرى كمركز شقري ومركز الخريبة وشرما وقيال وتم استحداث التوسع العمراني لهذه المراكز وإعطاء الأولوية للمواطنين.
وبالنسبة للمشاريع قامت الأمانة بتنفيذ 65% من الرؤية 2020 و35% خلال السنوات القادمة سيتم الانتهاء فيما يخص العبارات داخل الأودية بالإضافة إلى الأعمال الخرسانية وكذلك مشاريع تصريف مياه الأمطار منها ما يتم الانتهاء منه ومنها ما هو جاري تنفيذه وجاري ترسيته ليتم الانتهاء منها في عام 2021، كذلك بالنسبة للجسور قامت الأمانة بتحديد أولويات الجسور لمدينة تبوك وقد تم الانتهاء من معظم الجسور وسيتم الانتهاء بقية الجسور في عام 2022 في المرحلة الأولى.

وبالنسبة لأعمال السفلتة في أحياء مدينة تبوك جاري سفلتة أحياء النخيل وطيبة والبوادي وسيتم عام 2022م الانتهاء من كامل سفلتة أحياء مدينة تبوك بالإضافة إلى تأهيل الشوارع القائمة بعد الانتهاء من خدمات الكهرباء والمياه والصرف الصحي وأيضا أعمال الصيانة بقيمة 27 مليون ريال لهذه الشوارع، بالإضافة إلى قيام الأمانة بإنارة جميع المخططات السكنية المأهولة والأرصفة كذلك للأحياء إما باستبدال الأرصفة القديمة أو تنفيذ أرصفة جديدة.
وعن جسور المشاة في مدينة تبوك أكد أمين منطقة تبوك أن الأمانة عملت على تحديد 11 جسرا للمشاة في تبوك وتم تسليم مواقعها للمقاولين لتنفيذها والآن جاري تصميمها في المصانع ليتم على خطوات تركيبها وبأشكال جمالية روعي فيها العوامل الطبيعية والحمولة و5 من هذه الجسور جاهزة للتركيب وعمل القواعد لها وقد تكلف الجسر الواحد أكثر من 5 ملايين ريال.
وأضاف أن الأمانة قامت بعمل حدائق على الطرق الرئيسية وإنارتها وأيضا فرشها بالنجيلة الخضراء وتزويدها بألعاب خاصة للأطفال وجلسات للعائلات وأصبحت متنفس لأهالي المنطقة منها حدائق في الأحياء الجنوبية كحدائق مركزية ليصل عددها أكثر من 50 حديقة مع تنفيذ مشاريع تطويرية لمداخل مدينة تبوك والطرق الرئيسية.
وعن الدراسات الإستراتيجية التي قامت بها الأمانة للبلديات التابعة في محافظات تيماء والوجه وأملج وحقل وضباء والبدع , أوضح أمين منطقة تبوك أن الأمانة انتهت من هذه الدراسات من خلال مكاتب استشارية للتخطيط لهذه البلديات وما تقوم به من أعمال مستقبلا واحتياج كل محافظة من الخدمات البلدية في المناطق المستهدفة التي يكون لها مردود فعلي من خلال وجود المواقع الاستثمارية والحدائق من خلال خطة خمسيه جاري العمل عليها لكل محافظة وإعطاء الأولوية للمشروعات وعلى رأسها مشاريع درء أخطار السيول وتصريف مياه الأمطار ويأتي بعدها مشاريع السفلتة والأرصفة والإنارة والخدمات الأخرى.
وأكد المهندس هاشم أن محافظة الوجه من خلال البلدية سبقت البلديات التابعة أنها نفذت كميات كبيرة جدا من التخطيط الموجود لديها من تشجير وسفلتة ومنتزهات حتى وصلوا إلى عام 1447هـ من الخطة، مبيناً أن محافظة البدع تعدّ من أهم المحافظات كونها تقع في منطقة استثمارية وعمل دراسات تفصيلية مع صندوق الاستثمارات العامة وخاصة في قيال.
وبين أن المنطقة شهدت خلال السنوات الماضية تنفيذ مشاريع خاصة بالأمانة من البلديات التابعة بقيمة 4500 مليون ريال وجاري تنفيذ مشاريع أخرى بقيمة 2500 مليون ريال.

 

000-35911311474898800816 img_3984 img_3911 img_3910 img_3907 img_3906


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *