كلنا مكة و المدينة


كلنا مكة و المدينة



بلادي شامخة كالجبل رغم أنوف الحاقدين . ها أنتِ سيدتي بلاد الحرمين جراحك تنزف وتعطين بكل سخاء وشموخ وعزة ورفعة سخية بكل ما تملكين، هيأت الأرض لكل مسلم ومسلمة وتكفلت بالحرمين الشريفين وزوارها آمنين مطمئنين مكرمين معززين، وأبناؤك الأوفياء جنود مجندة في خدمة ضيوف الله وأبناؤك الأوفياء جنود مجندة يفدونك بالغالي والنفيس ولا نملك أغلى من دمنا فداك يا وطني.

وطن الكرامة والعزة والرفعة رغم أنوف الحاقدين الحاسدين. نستنكر نحن أبناؤك العمل الإجرامي الذي استهدف المدينة المنورة هذا المساء من الأعداء الذين ليس لهم دين ولا ملة مطايا الحاقدين والحاسدين لهذا البلد الآمن المطمئن ونحن نهيب بالشعب السعودي الأصيل الأبي أن يتأهب للتصدي لأعداء الوطن ذبدءًا من البيت وأن يكون على يقظة وحذر، وعلى كل أم وأب أن يقوموا بمسؤوليتهم الكاملة اتجاه أبنائهم وحتى أن يخلوا مسؤوليتهم أمام الله أولًا ففي حالة الاشتباه بأبنائهم عليهم إبلاغ السلطة فورًا، هذا أقل ما يفعله كل شريف وشريفة، وإن المسؤولية مسؤولية الجميع في الإبلاغ والتصدي لكل مجرم أو متجاوز هدفه تدمير هذا البلد الآمن المطمئن، فهذه مسؤولية الجميع ونحن جنود مجندة في خدمة بلادي وهذا أقل ما يقدمه كل نبيل حر أبي.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *