وقفه مع الشاعر جبران المعيقلي البلوي رحمه الله


وقفه مع الشاعر جبران المعيقلي البلوي رحمه الله



عين تبوك / محمد زاهي السليمي وعبدالعزيز عوده العرادي

في إحدى ليالي عام ١٣٧٦ هجري  الموافق  ١٩٥٦م وفي خضم العدوان الثلاثي على مصر ، وقف ثلاثة من أبطال جيشنا البواسل على ثغر من ثغور بلادنا في رأس الشيخ حميد لحماية جزيرتي صنافر وتيران وهم جبران المعيقلي البلوي. ومحمد بن صقر الفهيدي الحربي  وسليمان الغضوري العنزي ولاحظ جبران ومحمد علامات الهم والضيق على رفيقهما في السلاح سليمان الغضوري وتساءلا عن سبب ذلك فجادت قريحة الشاعر جبران المعيقلي بهذه  الابيات :

52e85f11e17ae725120c7032ece28e49

c8094b2868f0e1ad0ae833fc44f62788

 

 

ومن المواقف التي ذكرها أبو عيد خلال عمل إحدى الدوريات على الشاطئ فإذا بمقطورة تحمل مجموعة من الناس تم استيقافهم والتأكد من وجودهم فذكروا بأنهم صيادون  وذكروا أنهم من  مزينة وأنهم من قبيلة حرب ويسكنون سيناء فسأل الصيادون  من استوقفوهم هل منكم أحد من قبيلة حرب فكان أحد أفراد الدورية وهو فهد بن بدر بن شميلان السليمي الحربي وهو من أهالي حائل ويسكن البعائث فسألهم فهد بن بدر، وتم التحفظ عليهم وتأخر التموين حتى كاد أن يهلكوا جميعا فطلب الصيادون  من العسكر أن يسمحوا لهم بصيد الحوت فسمحوا لهم ثم رموا شباكهم في البحر وأحضروا صيدا وفيرا من الحوت فباعواالحوتة الواحدة للعسكر بريال واحد باستثناء فهد بن بدر فأعطوا مجانا وتم تسليمهم للقيادة

 

14f34eed0757dfa027cb61a74cce8e53 26c23d54d4b4872746ce1836b16ebcce 71392c32cf50c633a3366ca03d7391ef 2939615fcc710e50f581139b1eeff4c0


2 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *