الوباء الثقافي


الوباء الثقافي



الثقافة هي عصب الأمة ولبنة تكوينها الأساسية ومقياس لمدى الرقي الفكري والأدبي والاجتماعي لأفراد المجتمع ، وهي المنظومة التي تُشكل خريطة المجتمع ومجال وعيه وإدراكه وأنماطه الشخصية ، ولا يقتصر مفهوم الثقافة على الأفكار بل تتعدى إلى السلوك ، وقد برز في مجتمعاتنا من ينادي بثقافات دخيلة تغريبية تطمس الهوية بحجة التقدم والحرية ، وهي تقافة سطحية ضحلة فوضوية تعمل على تشويه العقيدة وجرح الدعاة والمصلحين ونشر الرذيلة .. إنها وباء كبير وشر مستطير يقول الله عزوجل  ( ومن الناس من يعجبك قوله في الحياة الدنيا ويشهد الله على مافي قلبه وهو ألد الخصام) . فعلى سبيل المثال لهذا  كل مفاهيم الانحلال الديني والأخلاقي والقيمي وهي سمات الثقافة المادية الغربية التي انتشرت عبر الفضاء الالكتروني ووسائل الاعلام فحدث انتشار لهذا الوباء ؛ ولكنها ثقافة مرفوضة لن يكون لها بيننا قيمة لأن المسلم له منهج ورسالة فما وافق عقيدته من الثقافات أخذ به فالحكمة ضالته حيث وجدها فهو أحق بها وما عارض دينه تركه . وتُعول الامة على دور المثقف الواعي في نقد وعصف وتقويض الثقافة الدخيلة والحفاظ على التماسك الموجود في المجتمع .

ابراهيم هجان


1 ping

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *