اعتماد مرفأين لصيادي تبوك واستزراع بيئة رعوية للأسماك


اعتماد مرفأين لصيادي تبوك واستزراع بيئة رعوية للأسماك



متابعة / ناعم الشهري -صحيفة مكه

اعتمدت وزارة الزراعة في منطقة تبوك مرفأين للصيادين بسعة 1690 قاربا وبتكلفة 125 مليونا، بحسب المدير العام لشؤون الزراعة بالمنطقة الدكتور عمر الفقيه.

وأشار إلى أن المنطقة تتميز بتنوع المظهر الزراعي والقطاعات الزراعية المختلفة التي منحتها ميزة إيجابية في مجال الثروة السمكية أو القطاع السمكي، الذي سوف يشهد نقلة نوعية من خلال استزراع عدد من النباتات لتوفير بيئة رعوية للأسماك وعدد من المشاريع السمكية.

وقال الدكتور الفقيه، إن وزارة الزراعة مهتمة جدا بقطاع الثروة السمكية في منطقة تبوك، بدليل اعتمادها أخيرا مرفأين في محافظة أملج، حيث سيكون المرفأ الأول في مدينة أملج نفسها، بطاقة 240 قاربا لكبار السن، والثاني في مركز الحرة بطاقة 1450 قاربا، وسيبدأ تنفيذهما في القريب العاجل.

كما لفت إلى أن الوزارة بدأت بعمل دراسات لتحديد المواقع الصالحة للاستزراع السمكي على شواطئ منطقة تبوك، إضافة إلى وجود مشاريع بدأت الإنتاج وأثبتت جدواها، مثل مشروع الأقفاص العائمة لإنتاج أسماك السردين من قبل شركة أسماك تبوك وحققت نتائج ناجحة، والآن يصدر إنتاجها للإمارات والأردن.

واختتم المدير العام لشؤون الزراعة بمنطقة تبوك حديثه، مشيرا إلى أن وزارة الزراعة سعت إلى تحسين البيئة البحرية بإنشاء مشتل لنبات الشورى والمانجروف في أملج، بطاقة 150 ألف شتلة، جاهزة لاستزراعها على شواطئ المنطقة حتى تكون بيئة رعوية للأسماك.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *