الدكتور رياض أستاذ التغذية العلاجية بجامعة تبوك نموذج للتميز


الدكتور رياض أستاذ التغذية العلاجية بجامعة تبوك نموذج للتميز



عين تبوك / التحرير

الدكتور رياض بن عبد الرحمن آل زاهب، أستاذ التغذية العلاجية المساعد بكلية العلوم الطبية التطبيقية بجامعة تبوك، ومكلف حاليا رئيساً لقسم التمريض بكلية العلوم الطبية التطبيقية.

ابتدأ الدكتور رياض آل زاهب مشوارة العلمي بحصوله على درجة البكالوريوس في تخصص التغذية من جامعة الملك سعود سنة 2002م، ومن ثم التحق للعمل مع مستشفي الصحة النفسية كأخصائي تغذية ليلتحق بعدها للعمل في عيادات السكري بمستشفي القوات المسلحة كاخصائي تغذية.

الدكتور رياض بن عبد الرحمن آل زاهب

ومع بداية انطلاقة برنامج خادم الحرمين الشرفين للابتعاث الخارجي، التحق الدكتور رياض بالبرنامج ليحصل على درجة الماجستير في عام ٢٠٠٩م والدكتوراه في عام ٢٠١٤ من جامعة جلاسكو كالدونيا بالمملكة المتحدة في تخصص التغذية العلاجية. وخلال فترة ابتعاثة نال على دبلوم عالى في البحث العلمي، كما نال على العديد من شهادات الشكر والتكريم من قبل سفارة خادم الحرمين الشريفين، والملحقية الثقافية بالمملكة المتحدة، من أهمها حصولة على جائزة ثاني أفضل ورقة بحثية في مجال العلوم الصحية والطبية في المؤتمر العلمي السابع للطلبة السعوديين المنعقد في جامعة ادنبرة في المملكة المتحدة سنة ٢٠١٤.

وتم استقطاب الدكتور آل زاهب لتميزه للعمل بجامعة تبوك محاضراً، وفي أواخر عام ٢٠١٤ عاد الدكتور آل زاهب إلى أرض الوطن بشهادة الدكتوراه في التغذية العلاجية ليبدأ مشواره الأكاديمي بجامعة تبوك أستاذاً مساعداً بقسم قسم التغذية الإكلينيكية بكلية العلوم الطبية التطبيقية، متطلعا لكل مافيه فيه خدمة ورفعة هذا الوطن المعطاء وأبنائه. وفي إطار دعم الجامعة الكامل والمستمر للنشاط البحثي، قام الدكتور رياض بنشر العديد من الأبحاث العلمية في مجلات محكمة كان اخرها نشره لورقة علمية في احدى المجلات المصنفة عالمياً بنظام ISI.

والدكتور آل زاهب طموح في المساهمة في إكمال مسيرة الجامعة نحو التميز والريادة لبلوغ مستوى علمي متميز عربيًّا ودوليًّا لتلعب الجامعة دور فعال في دعم المسيرة التنموية لوطننا الغالي.

وفي حديث خَص به الدكتور آل زاهب إدارة الإعلام بجامعة تبوك بحديثه عن تخصص التغذية قال فيه  “يعتبر تخصص التغذية العلاجية من أهم التخصصات الصحية، حيث تبرز أهمية هذا التخصص في كون قضية التغذية الصحية والمتوازنة واحدة من أكثر القضايا مساسا بصحة الإنسان بشكل مستمر ومباشر.

الدكتور رياض بن عبد الرحمن آل زاهب2

فالتغذية المقصود بها هي التغذية الصحية والمتوازنة وتعد شيئاً ضرورياً للإنسان من مختلف الأعمار كون الغذاء يزود الجسم بالطاقة التي تعد بمثابة الوقود الذي يحركه، كما أن الغذاء الصحي والمتوازن يزود الجسم بالمغذيات الاخرى التي تفي بحاجة الجسم الأساسية للنمو والبقاء على قيد الحياة والوقاية أو الشفاء من مختلف الأمراض.”

 

وأضاف الدكتور آل زاهب بأنه حديثا، “أصبحت المجتمعات أكثر وعياً بأهمية الوصول إلى التغذية الصحية والمتوازنة للحفاظ على صحتهم وسلامتهم. كما أن التغذية العلاجية لها دو مساهم في علاج الكثير من الامراض، بل وفي الكثير من الاحيان يكون العلاج التغذوي هو العلاج الوحيد للحالة المرضية (مثل نقص بعض الفيتامينات والمعادن ومرض الفشل الكلوى ومرض السكرى المصحوب بالبدانة)، حيث يشكل العلاج التغذوي الركن الأساسي في التحكم في اعراض المرض والسيطرة على سير الحالة المرضية.”

ويعد الدكتور رياض آل زاهب من الكفاءات العلمية التي تفخر بهم جامعة تبوك ويسعى بشكل مباشر بتقديم التوعية الغذائية عن طريق نشر مقالات في صحيفة قطاف الجامعة ووعد بتقديم عدد من المقالات التوعوية حول الغذاء الصحي للإنسان.


1 ping

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *