ارهاب الشوارع


ارهاب الشوارع



[SIZE=5]تفشت احداث كثيره وهموم كبيره وافكار خطيره وخرجت لنا الجماعات الارهابيه داعش وقبلها القاعده واسماء عديده عجيبه في مطالبها غريبه في المنتمين لها فهم اهل علم مبدئي وعقول صغيره ولو راجعنا قوائمهم خلال الخمس سنوات الاخيره لوجدنا انهم شباب دون رقيب اطلقو دون رقابه ليستقبلهم داعش والارهاب .
فبدايه كل انطلاق وسلوك مشين غالبا منطلقه خارج المنزل والصحبه القاتله فالشاذ سلوكا منبعه الشارع خرجه بامتياز من اقران عده في مثل شاكلته صقله مسلكا وعنفا وربي فيه الرذيله وحب الظهور السلبي ونحن نشاهد ونشتم فقط لم نفكر ان نخلق لهم البديل كي ننتشلهم من الذي هم فيه من ضياع ونقول لهم نحن هنا الوطن معكم والعالم معكم ونحن من اجلكم نكون بينكم بل نشمئز منهم ونقول كفا الله اولادنا منهم .ونبداء بالدعاء عليهم ولا نعلم اننا ندعي علي انفسنا لنجني عواقب هذه الشرذمه ونشاطهم في هذا الزمن وهو (الارهاب) وفي ظل غيابناوالوطن تسللت لهم عقول الارهاب ووجدتهم عجينه سهله التشكيل مقابل عوامل نفسيه تأصلت فيهم كااشعارهم بالقوه والبطولات لمحبي الظهور والوعودبالحور العين وطالبيهاالذين لايعرفون موجبات دخولها فيصدقون ذلك .
وتبداءالقصص وينطلق القديح وبعده مسجد الدمام وما سبقه من ارهاب علي مدي سنين مضت ثم نبداء في الشتم مجددا والمقالات والحلقات التلفزيونيه نستنكر ونسرد العبارات الاكادميه ولا نعلم ان من نعنيهم بكلامنا اصحاب علم ضحل ولا يجلسون اما التلفزيونات لينتظروا طلعتك البهيه ايه الاكاديمي اوالشيخ المبشر بالجنه والمنفر من النار .
لانهم في بيئتهم ينهلون من علومهاويتخرجون كما تخرج الجامعات بل وحتي مع مرتبه الشرف . ولكي نصل لهم يجب ان نلتقي بهم ونناقشهم في حورات مفتوحه ونعمل بجد من اجل ذلك وبجهد مستمر لا ان نقف ثم يخيم علينا الكسل وننتظر عمل ارهابي اخر حتي نستيقظ .
ننتشلهم من مواقعهم بمشاريع ترفيهيه علميه مدروسه تتضمن دورات مجانيه في علوم عده مثل تنميه الذات وعلوم الحاسب واللغات والترجمات فنصرف القليل عليهم ليبقي الوطن الكبير ونجني الكثيرو يجدون فيها المفيد ويغسلون عقولهم من درن افكار تأصلت فيهم وسنجد نتاج ذلك. وستتغير الصوره ونستطيع ان نعالج اخطائهم اولا بأول ونصل بهم كي نوصل واياهم بر الامان ونعيش بسلام في وطننا كما كنا سابقا والحل لهولاء كما سبق وذكرت ان ننزل لهم لأماكنهم ونستخدم اللغه البسيطه اللغه التي تفهمها هذه الفئه من البشر مبتعدين عن الاكاديميه في الطرح الاعلامي وحب الظهور دون ان نوصل ما نريد ايصاله .
واخيرا يجب ان نعرف ان من انخرط في هذه الفئه هم اولادنا من تغسل عقولهم ليفجرونا ونحن نصلي وندعو لهم وان حب الولدلا تفرقه فيه بين سني وشيعي فكلاهم ابنائنافلا يكونو فتيل فتنه فنحن في وطن واحد من اجل وطن واحد حفظ الله الجميع ،،،،

[/SIZE]


2 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *