صحافيو الهواتف الذكية


صحافيو الهواتف الذكية



تحول الهاتف ( الموبايل ) إلى جهاز ذكي لأنه أصبح يؤدي عدة وظائف وأحدث ثورة في عالم الصحافة ، فهو يقوم بدور تليفزيون وراديو ومستعرض للصحف ومسجل وكاميرا للتصوير الأمامي والخلفي والفيديو ومحول للنقود ، وأصبح مكتب متنقل بمحرره ومصوره ومترجمه .. و ..و .. ، مفتوح على مدار الساعة ملازم لكل الناس في البيت وغرف النوم والمدارس والكليات والسيارات والطيارات والقطارات والبواخر .. و .. و ، بذلك يكون قادر على انتاج أعمال إعلاميه متكامله ، ووسيلة في صنع الاخبار الفورية المصورة ( كالواتساب وانستجرام وسناب شات … ) وفي شبكات التواصل ( فيسبوك وتويتر ولينكدن… ) ، وحتى وسائل الاعلام التقليديه أصبحت تُفتح من خلال الهاتف نفسه بعد التطور في بناء شبكات الجيل الرابع ، فتمكن الصحفي من نقل وتصوير الخبر في نفس اللحظة وهو موجود بالموقع ( الشارع ) .. بذلك فرض الهاتف الذكي نفسه على الساحة الاعلامية ليتماشى مع عصر التقدم العلمي والانفجار المعرفي وعصر القرية الكونية والمصير البشري المشترك

اخر الكلام.. صحافة الموبايل لاتعتبر تطور فقط في وسائل الاعلام السابقة .. إنما هي وسيلة احتوت كل ماسبقها في قالب واحد ( صحفي – اذاعي- تلفازي ) وأبرزت ظاهرة … # المواطن الصحفي # .

ابراهيم هجان


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *