رميت الورد … طفيت الشمع


رميت الورد … طفيت الشمع



رميت الورد طفيت الشمع ياحبيبي
والغنوه الحلوه ملاها الدمع ياحبيبي

كلمات لمحمد حمزه ، لحنها العبقري بليغ حمدي ، غناها العندليب الاسمر عبدالحليم حافظ

اليوم ينثرها امير تبوك الورد وعاشقها فهد بن سلطان واقعاً بين احبته من عشاق تبوك ورواد مهرجان الورد مفتتحاً النسخة الثالثة لمهرجان الورد والفاكهه في اكبر تظاهره كرنفاليه تشهدها تبوك منذ المهرجان الماضي ، مهرجان انتظره التبوكيين طويلاً وأبى الا ان يأتي متأخراً ممتطياً صهوة الصحراء نازلاً من جبال (حسمى) قاطفاً من ورود ربيع (اشواق) ورداً يوزعه بين ايادي عشاق هذه المجنونه (تبوك) …

إذن جاء الورد ومعه زارعه ، جاء الورد للعشاق الهائمين بك ياتبوك .. ألم يقولوا : تنسيك امك وابوك ..!!
ورد ..
ورد ..
ورد ..
تنادى العشاق والليل وتر
تهامس الورد والماء انهمر

مهرجانٌ بدأ بالورد وعبيره وسينتهي بالتصالح والتسامح والقلوب البيضاء ، ايها المتخاصمون اهدوا لبعضكم ورداً وصدقاً وحباً …

وفي عز الكلام سكت الكلام !


1 ping

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *