كلما دخل الشتاء


كلما دخل الشتاء


محمد القميقم
محمد القميقم

إقرأ المزيد
كلما دخل الشتاء
التفاصيل

[SIZE=5]
كلما دخل الشتاء

نسمع كثيرا ونقراء كثيرا ونشاهد كثيرا وكل يوم يمضي يدور في خوطرنا ان مانسمعه ونشاهده ونقرئه واقع سيتحقق ونرقي لبنيه تحتيه مشرفه لبلاد حباها الله بمقومات كثيره اهمها لمثل هذه الاعمال الماده ،
المال نعمه عظيمه فبها ترقي وترتفع ريات الوطن بالمال نتعلم وندرس ونبني ونهدم لنجدد ونواكب حضارات عالم سبقنا وبالمال نسطيع ان نشيد حضاره تليق بقرن صعد فيه الانسان الي الفضاء واصبح به العالم قريه في ضل ثوره اتصالات نستطيع ان نستفيد منها في كل شي فهناك اتصالات علميه ومعرفيه شتي كثيره من ضمنها التحرر الهندسي وشركات الهندسه والتشييد التي لها باع في انشاء اكبر اعمال العالم هندسيا اعجزت اموالنا عن استقطاب هولاء الشركات والتواصل معهم في صناعه بنيه تحتيه ،تضمن عدم تكرار مئاسي دخول فصل الشتاء.

لا اريد ان يخرج احدهم متملقا ليقول هذا يحصل في جميع دول العالم سيول تمر من جانب منازلهم وتتسوق معهم داخل اسواقهم وتنقل سيارتهم بلا تشغيل .
نعم يحصل هذا في دول العالم ولكن ?
يجب ان نحكم ضميرنا هل ما انفق علي البنيه التحتيه في درء السيول في جده مثلا خلال عشرين عام تقريبا وانا لا املك احصائيه دقيقه ولكني سمعت عن مليارات صرفت ، اليست كافيه ان تكون هذه المشكله حلت واصبحت حلم مزعج انتهي من يقضه الضمير الحي لمقاول وطني بعيد عن الوطنيه.

الي متي ونحن نخاف دخول الشتاء يا وطني الي متي ونحن نصرح ونجتمع ونظهر بلا فائده
الي متي لا تتفق تصريحتنا مع واقعنا في حل مشكله تكلفتها تحول مسارات ترابيه تحفظ الارواح .
لقد تعب الكلام من كلامنا من اجل سيول الشتاء اين معتصم الضمير لنقول وا معتصماه ونتشبث به ليري بعين الانسان حلا لهذه المشكله التي اصبحت شبه سنويه علي وطن يدفع بلامقابل لشركات لا تري لنا الحق ان نعيش دون ان نغرق كلما دخل الشتاء

محمد بن علي القميقم
[/SIZE]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *