كلية جامعية بالبدع على مكتب الوزير


كلية جامعية بالبدع على مكتب الوزير



عين تبوك / عوده المسعودي

ناشد أهالي البدع مدير جامعة تبوك بضرورة افتتاح فرع للجامعة باعتبارها من أكبر المحافظات التابعة للمنطقة، والتي تضم عددا كبيرا من السكان، بالإضافة إلى وجود عدد من القرى والهجر التابعة لها.
وقال عدد من الأهالي «من حق أبنائنا أن ينعموا ببيئة دراسية محفزة أسوة بالمحافظات الأخرى، فكثير من الطلبة يغتربون لأشهر ولأسابيع طيلة المواسم الدراسية للوصول إلى كليات الجامعات في تبوك أو المحافظات الأخرى، الأمر الذي يعرضهم لخطر الحوادث المرورية التي حصدت العشرات منهم على مر السنوات، حيث يقدر عدد طالبات البدع في جامعة تبوك وفروعها في ضباء ما بين 600 ـ 700 طالبة، بالإضافة إلى 100 طالبة يواصلن تعليمهن الجامعي من البدع، الأمر الذي يضطرهن للتنقل بشكل يومي من وإلى المحافظة».
وأضافوا «عندما سالت الأودية بسبب موسم الأمطار التي شهدتها المنطقة العام الماضي أصبحت مسألة السفر اليومي للطلبة هاجسا يؤرق أولياء الأمور يوميا، نظرا لما تشكله السيول المنقولة من خطر محدق بالطالبات أثناء رحلتهن اليومية إلى فروع الجامعة، إذ تبدأ رحلتهن المحفوفة بالمخاطر من قبل صلاة الفجر نظرا لبعد المسافة، وتنتهي بعودتهن إلى منازلهن قبل صلاة العصر، كما أن البعض من الطالبات اللاتي أنهين تعليمهن الثانوي فضلن التنازل عن إكمال المرحلة الجامعية نتيجة الظروف المادية والأسرية القاهرة التي لا تمكن ذويهن من تأمين وسائل نقل لهن إلى المحافظات الأخرى، أو تأمين مقرات سكن فيها».
وسبق أن أنشأ عدد من المطالبين بفتح فرع للجامعة بالبدع وسما على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» أطلقوا عليه #جامعة_البدع_مطلب.
من جهته، قال المتحدث الإعلامي بجامعة تبوك الدكتور سمير النجدي : البدع لا تقل أهمية عن أي محافظة في منطقة تبوك، ونظرا لتلمس جامعة تبوك حاجات أبناء المنطقة ولإحساسها بمسؤولياتها تجاه كل المحافظات التابعة للمنطقة، بادرت بعمل دراسات حول الحاجة لافتتاح كلية جامعية بالبدع، تتضمن إحصائية بأعداد الطلاب المستفيدين والتخصصات التي تخدم المحافظة وأبناءها، بمتابعة مدير الجامعة الدكتور عبدالعزيز العنزي، حيث أوصت الدراسة بحاجة المحافظة إلى افتتاح كلية جامعية، ورفعت التوصية إلى مجلس الجامعة، الذي أقرها بدوره وأوصى برفعها لمجلس التعليم العالي لاعتمادها واتخاذ اللازم


2 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *