اللوح الارشادية لم تمنع حوادث  الغرق  على سواحل  تبوك


اللوح الارشادية لم تمنع حوادث الغرق على سواحل تبوك



[JUSTIFY]
[SIZE=5][FONT=Simplified Arabic][COLOR=#060602]تشهد هذه الأيام سواحل منطقة تبوك إقبالا متزايدا من قبل المواطنين هربا من لهيب الصيف الحارق ومع التزايد المتوقع تتمركز فرق البحث والانقاذ التابعة لحرس الحدود في المواقع المزدحمة مع وجود لوحات إرشادية تحث المتنزهين التقيد بالمواقع المخصصة للتنزه والسباحة وعلى الرغم من ذلك تشهد سواحل المنطقة بين الحين والأخر حوادث غرق تحصد عددا من الأرواح وجلهم من الأطفال وذلك نتيجة غفلة من الأهل وأحيانا عدم التقيد بوسائل واشتراطات السلامة.
وأكثر المواقع التي سجلت أعلى نسبة غرق في الأيام القليلة هو الشريط الساحلي الممتد من قيال وحتى شرما مع حالات غرق أقل في مواقع أخرى وذلك نتيجة ازدحام تلك المواقع بالمتنزهين وعدم تقيد البعض باللوحات الإرشادية .
“عين تبوك ” قامت بجولة على المواقع الساحلية والبداية كانت من شاطئ شرما حيث التقت بعدد من المواطنين فيقول ابراهيم الحويطي تواجد مواقع ممتازة لممارسة السباحة على شاطئ شرما مضيفا بأن من أسباب غرق البعض خاصة الكبار هو دخوله الى البحر بمسافة طويله مما يسبب له إرهاق فيتعرض للغرق وكثيره هي الشواهد على حالات حصلت في شرما ونوه الحويطي بأن عدم متابعة الأطفال من قبل الأهل أو المرافقين سبب تعرضهم للغرق .مطالبا بتمركز فرقه للهلال الأحمر أربع وعشرون ساعة طول وقت الإجازة . ويقصد محمد فضل الدين “هندي الجنسية” شاطئ قيال قادما من تبوك للاستمتاع بالبحر وممارسة السباحة هو وزملائه وقال فضل الدين بأن شاطئ قيال يتميز برماله الناعمة وزرقة بحره والتي تعتبر عميقة محذرا من لا يجيد السباحة المخاطرة بحياته .
من جهته حذر المواطن محسن الغندور الأهالي من ترك أطفالهم يلهون بعيد عن أعينهم خاصة باللستك المطاطي حيث تتسبب تلك اللساتك الى غرق البعض نتيجة سحبهم الى داخل البحر بسبب التيارات الهوائية . كذلك نوه الغندور الى عدم التعمق داخل بعض المواقع لوجود تيارات بحرية جارفة وكذلك دوامات صعبة الخروج منها اذا كانت في قويه [/COLOR][/FONT][/SIZE][/JUSTIFY]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *