تغيرت مصر قليلاً !!


تغيرت مصر قليلاً !!



[SIZE=5] تغيرت مصر قليلاً !!

مصر التي وصفتها في مقال سابق بعنوان .. رحلة الى القاهرة ، فقد زرتها قبل أيام وكأنني لم أرها من قبل فهي مدينة الإثارة والصخب والضوضاء والحياة والفكاهة ، وهي نموذجاً فريداً في الإزدحام – غابة – من السيارات والاتوبيسات وعربات النقل والتاكسيات حيث تعيش القاهرة في ضوضاء مُتواصلة .. فهي حقيقة من أجمل مدن الدُنيا لأنها تستقبل زائرها بالوجه الذي يُريده السياحة والترفيه ، والحضارة والتراث ، والمساجد ودور العبادة ، المكتبات والعلم ، والثقافة والدراسات البشرية والاجتماعية ، والطب والعلاج .. واختلاف وتنوع طبقات المجتمع ، تذهب الى القاهرة القديمة حيث حي الحُسين والجامع الأزهر ترى الحياة النابضة والنشاط وتختلط مع الناس البُسطاء في مطاعم شعبية متلاصقة وباعة متجولون وسط زحام بشري على المقاعد الخشبية التي يرصها أصحابها لجذب الرواد .. ولو ذهبت الى الاحياء الراقية والمنتجعات تُشاهد مصر جديده يسكنها إنسان مصري جديد .. ولو ذهبت للأرياف ترى مصري اخر … وعندما أتكلم مع سائقي الاجره في المشاوير وجدت القاسم المشترك في طريقة التفكير والحديث ومتفقون أنهم لا يأبهون إن كان الرئيس فلان أو علان ، فالمهم مستوى المعيشة وحياتهم لم تتغير ،،، والذي رأيته تغير فعلاً ان الكثير أصبح يفكر بجدية بالهجره والسفر لتحسين وضع المعيشة والحصول على فرص عمل لتدني الخدمات الاجتماعية ووجود العمل الجاد بعيداً عن العلاقات الشخصية والمحسوبيات ..

اخر الكلام : مصر لا يتغير فيها سوى فرعونها … وتبقى مصر .

ابراهيم هجان

[/SIZE]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *