أدعية للبيع !


أدعية للبيع !



أدعية للبيع !

في عالمنا الإسلامي كل شيء قابل للبيع : بيع الدين وبيع الضمير وبيع الكرامة وبيع العقول وبيع الأعضاء وبيع الإنسان وبيع الأوطان . وحين نفلس من كل شيء نمد يد العوز ونقول : لله يا محسنين .. لله يا مطربين ..لله يا ممثلين ..لله يا راقصين .. لله يا حرامية .. لله يا أمم متحدة .. لله يا مجلس الأمن !
لم أتصور أن يصل الأمر لدرجة أن يكون هناك أدعية للبيع، ودعاة يتعاقدون مع شركات اتصالات لبيع الأذكار والتعاويذ والحرز من الشيطان الرجيم . وهذا أحدهم يزعم أن تكلفة فلّته ( سكنه ) ستة ملايين ريال، وهو الذي ملأ الدنيا ضجيجا بالحديث عن الزهد ووسخ الدنيا ! ثم هو يجري صفقة مع إحدى شركات الاتصالات لتسويق أدعيته المباركة، وكلها في نظر المغفلين أدعية مختومة بعلامة المنظمة الدولية للمعايير ” الأيزو ” التي تفتح لها أبواب السموات . أدعية لدخول الجنة وأدعية تعصم من جهنم والدجّال . ولا أدري إن كانت من عروض التجارة التي تتحقق فيها الزكاة أم لا .
قال تعالى ” وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ أَعْرَضَ وَنَأَىٰ بِجَانِبِهِ وَإِذَا مَسَّهُ الشَّرُّ فَذُو دُعَاءٍ عَرِيضٍ ”
والحديث هنا عن الدعاء الطويل العريض الذي ملأنا به فضاء الدنيا . وبما أن الأدعية المجانية لم تعد تنفع، لذلك أصبحنا نشتري الأدعية، وربما نستأجر من يدعو لنا . فمنذ زمن بعيد ونحن ندعو ولم يتغير من أحوالنا شيء . ندعو على أعداءنا وندعو على اليهود والنصارى وقد بلغ اليهود والنصارى القمة في التقدم الحضاري والعلمي ونحن ما زلنا في أسفل سافلين . استعمرونا، قهرونا، أذولونا، ونحن ما زلنا ندعو بمكبرات الصوت ومحطات الفضاء عبر الأقمار الإصطناعية التي تدور في الفلك الأعلى . وقد أتى علينا حين من الدهر كنا ندعو فيه لفلسطين ، فلحقت بها بعد حين أفغانستان ، ثم العراق ، ثم سوريا ، ثم إخواننا في بورما ، ثم أصبحنا ندعو على القاعدة، فجاءت داعش، ثم جاء الحوثيون . كنا ندعو على الشيوعيين فجاء اللبراليون . وكنا ندعو على القوميين فجاء الشبيحة والبلطجيون !. واليوم فإن جميع خارطة عالمنا الإسلامي بحاجة إلى دعاء عريض .
لا بد وأننا بحاجة إلى ” شركات أدعية ” لعلها تفك زنقتنا ( خصخصة الدعاء ) . أدعية مجمّلة بالموسيقى التصويرية والمكياج والألبسة النص الكم . أدعو لنا يا فضيلة الشيخ ! . وتذهب حلقة الشيخ العلامة الفهامة في دعاء عريض للمتصلين . لا بد وأنه مستجاب الدعوة، لذلك نجده حاضرا في أكثر من قناة فضائية، لأن الأدعية تذهب مباشرة إلى الفضاء . ولو تصدقتم بثمن الاتصال على مسكين ودعوتم لأنفسكم في بيوتكم لكان خيرا لكم . لكن ماذا نفعل بشيوخ الاستديوهات الأنيقة، وشيوخ فك السحر وتفسير الأحلام والأوهام والرقية الشرعية بالكهرباء وبالليزر !
أيها الدجالون المحترفون : نريد فك رقابنا من الذلة والمهانة .. نريد تفسيرا لواقعنا البئيس .
لماذا لا يستجاب الدعاء ؟
لا بد وأننا قرأنا عن الحجّاج الكثير وصورته البشعة في التاريخ .. وربما يكون التاريخ قد ظلمه، أو هو جاء في فترة ظالمة جعلته يظهر بهذه الصورة . ففي إحدى السنين صلى بالناس صلاة الاستسقاء، ودعا فلم ينزل الغيث . وفي الجمعة التالية كرر الصلاة ولم ينزل الغيث . وفي الجمعة الثالثة صلى ودعا، ثم تنحى وبكى ، فقال أحد الحاضرين العارفين : والله لتمطرّن اليوم ، فقال له أحدهم ساخرا : بدعاء الحجاج ! . فقال الرجل : بل بدموع الحجاج ! . ذلك أن الرجل عرف صدق الحجاج في الدعاء، فما كان إلا أن غطّى الغيم السماء وأمطرت . فالله تعالى يستجيب للكافر وللظالم إذا صدق في الدعاء .
هل يكفي الدعاء وحده ؟
لا بد وأن لله سننا وقوانين لا تتبدل ولا تتغير .. فلا يمكن أن يدعو داع أن يهبه الله ولدا وهو لم يتزوج، أي لا بد من الأخذ بالأسباب الممكنة أولا ، ثم يأتي الدعاء .
إن رسولنا الكريم محمد صلى الله عليه وسلم لم يجلس في مكة ويكتفي بالدعاء على صناديد الكفر وهو مستجاب الدعوة، بل نجد التوجيه الإلهي له ولأمته ” وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ” ثم يأتي الدعاء بعد التجهيز وفعل الاستطاعة ” رَبَّنَا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ” . ولا بد وأن ينجز الله وعده، يقول الله تعالى ” وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ ۚ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ ”
ويقول سبحانه وتعالى ” أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ ” .
لكن يبقى للدعاء شروط أهمها الإخلاص لله وحده
فهل يكون دعاء ” الجملة والمفرّق ” خالصا لله ؟
أيها الباعة المتجولون! لسنا بحاجة إلى شركات إنتاج وتوزيع أدعية، ولا وكلاء دعاء، فليس بيننا وبين الله حجاب ولا واسطة .
كم هو جميل وأنت تدعو الله خاليا، إنك تشعر بأن كل شيء حولك يقول : آمين .
اللهم بك أمنا، وعليك توكلنا، وإليك المصير


3 pings

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *