حمى الشراء والتسوق  ؟؟


حمى الشراء والتسوق ؟؟



[SIZE=5]
حمى الشراء والتسوق ؟؟

باتت حمى الشراء والتسوق تستشري كثيرًا؛ لأن ضغوط الشراء الدعائية والتسابق من أجل رفع مستوى المعيشة، وتسهيلات البيع وأسلوب العرض – تتحكم في الإنسان، وقد أوقعت بأُسَر كثيرة..

إن ظاهرة حمى الشراء ظاهرة انتشرت بين الناس أفرادًا وأُسرًا، ومجتمعات ودولًا وعوالم، ظاهرة اخترقت حواجز العرف والعادة، ودمَّرت قواعد العقل والقيم، وأجهزت على ما تبقى من الأهداف الشريفة والغايات النبيلة، ظاهرة فريدة في نوعها، ذات ارتباطات قوية مع أخواتها: النهم الاستهلاكي، وهوس التسوق، وإدمان الإنفاق، ظاهرة تَنخِر في جسد الأمة، وتهدم كِيانها باستمرار من قديم الزمن..

فيما مضى كان كل شيء يُقتنى ويُشترى موضع رعاية وعناية خاصة، واستخدام إلى آخر حدود الاستخدام، وكانت الأشياء والسلع تُشترى ليحافظ عليها، وكأن شعار ذلك الزمان: ما أجمل القديم..

أما اليوم فقد أصبح التأكيد على الاستهلاك وليس على الحفظ، وأصبحت الأشياء تُشترى كي تُرمى، فأيًّا كان الشيء الذي يُشترى، فإن الشخص سرعان ما يَمَل منه، ويصبح توَّاقًا للتخلص من القديم وشراء آخر طراز وموديل، وكأن شعار هذا الزمان: ما أجمل الجديد..

وللأسف، فقد أصبحت المصانع تنتج آلاف السلع الكرتونية التي لا يتجاوز عمرها الافتراضي بضع سنوات قليلة؛ مما يجعلها لا تعدو كونها قبرًا متناقلًا يدفع ثمنه الفرد برضا تام، ومَنْ يبقى على قيد الحياة، فإنه – بلا شك – سوف يقوم بإصلاح ذلك القبر المتنقل بكل مدخراته أو جزءًا كبيرًا منها، فهناك السموم المزخرفة خارجيًّا المليئة بالكيماويات والمواد الحافظة والملونة، والمسرطنة داخليًّا!.

إن الشراء النزوي أو التلقائي كما اصطلح عليه، يعني: شراء سلع لم تكن في ذهن المشتري قبل دخوله المتجر أو السوق، وقد أصبح هذا النوع من الشراء عادة استهلاكية وظاهرة سلوكية نتيجة لحدوثها باستمرار، خاصة بعد انتشار المتاجر وما يعرف بالسوبر ماركت – الأسواق المركزية – التي تعرض السلع بشكل جيد وجذاب، وتستخدم أسلوب الخدمة الذاتية..

وحسب بعض الدراسات والإحصاءات، فإن هناك أكثر من 60% من قراراتنا قرارات نزوية!.

إن الإدمان على الشراء قد يكون ردة فعل للكآبة والتوتر النفسي وحالات القلق، فيجد المرء المتنفس الوحيد له في الإغراق في الشراء، وقد يشتري سلعًا ليس في حاجة لها، ثم إن المدمن على الشراء يعاني نوعًا من الندم أو تأنيب الضمير؛ لأنه يندم بعد الشراء، كما أن المدمن على الشراء كثيرًا ما يعاهد نفسه ألا يفعل ذلك، ومما يلاحظ أن الإدمان على الشراء ينتشر كثيرًا بين الناس غير السعداء في حياتهم الزوجية، وهم يجدون فيه عملية هروب من وضع غير مريح..

وللأسف، فإنه نتيجةً للإدمان على الشراء، فإن المدمن على ذلك يصاب بنوع من الاستهتار بالالتزامات، وربما يكون عرضة لمشاكل الديون والأقساط؛ يقول أحد الباحثين: تنشأ المشكلات الزوجية بسبب رغبة قوية في نفس الزوجة بالشراء، شراء ما تحتاجه وما لا تحتاجه.

للتواصل : [email]zrommany3@gmail.com[/email]
أ . د / زيد بن محمد الرماني ــــ المستشار الاقتصادي وعضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية[/SIZE]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *