مكتبة علي اليماني .. عندما يُعطر الحرف ناصية الشارع العام


مكتبة علي اليماني .. عندما يُعطر الحرف ناصية الشارع العام



في اوائل الثمانينات الميلاديه عندما كنا صغاراً كنا نذهب للشارع العام في تبوك كل اربعاء بحثاً عن مجلة (ماجد) او روايات (شارك هولمز) ، كانت مكتبة العم (علي الخلاقي اليماني) مقصدنا حيث كان يبسط بالكتب والمجلات والصحف على ناصية الشارع العام بالقرب من حديقة السماح ، ثم تطورت لاحقاً لتكون عبارة عن مكتبه صغيرة من الالمنيوم .
زرت مكتبة العم علي ووجدت ابنه محمد في نفس المكان ولكن الزمان اختلف ، سألته عن العم علي فقال انه توفي منذ زمن يرحمه الله ، حدثني الاخ محمد ان والده كان محباً للقراءه وقد ورث عنه هذا الحب حيث مازال يبيع الكتب وإن كان بشكل اقل ليس كالسابق ، يقول إن الزمن تغير ولم يعد هناك اقبال على شراء الكتب إلا من فئه قليله هي من تجعلني ابيع الكتب حتى الآن ، تتنوع مكتبتي مابين الكتب الدينيه والشعريه والقصص القصيرة …
اخرج لي محمد اول ترخيص لمكتبة الخلاقي كان اصداره في عام ١٤٠١ ممهوراً بتوقيع عمر درويش رئيس بلدية تبوك آنذاك منذ مايقرب من (٣٥) عاماً …
سألته ماذا عن الجيل الثالث من عائلة الخلاقي هل لديهم اهتمامات بالقراءة ، قال لي : لم تعد القراءة تستهوي هذا الجيل فقد اشغلتهم التقنيه عن الكتاب ، انشغلوا بالآيباد والبلاي ستيشن ، ولكن هذه سُنة الحياة ..
لاينسى محمد ان يزجي خالص الشكر والتقدير لصاحب السمو الملكي الامير فهد بن سلطان الذي حظي هو و والده يرحمه الله بدعم خاص منه ايماناً منه بدور الثقافة في المجتمع .

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/0559088867d8cf.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/055908886c82c8.jpg[/IMG]

[IMG]http://aen-tabuk.com/contents/myuppic/05590889a76f03.jpg[/IMG]


1 ping

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *