يومنا الوطني يوم فخر و عطاء


يومنا الوطني يوم فخر و عطاء



 

في كل عام وفي مثل هذا اليوم تتسابق الكلمات شعرا ونثرا وتكتسي الميادين والشوارع والمنازل والمركبات بحلل خضراء احتفاءاًوفرحةً واستبشاراً وبهجة بيومنا الوطني يوم فخرنا وانتمائنا وعزنا وولائنا لهذا البلد المعطاء الذي نهلنا من معينه وتفيأنا ظلال أشجاره ونخيله وصعدنا جباله وسكنا سهوله ..كيف لانفرح وفي هذا التاريخ ١٣٥١هـ نقله بل تحول جذري من جهل وفقر وكدر عيش الى علم وعمل ومعرفة وابتكار وتطور ونماء وبناء الانسان والمكان واصبحنا بتوفيق الله وفضله وحكمة وحنكة قيادتنا شعب متطلع همة الرفعة والبناء في مختلف المجالات وفي شتى الميادين يعيش في بلد شامخ له يد طولا وكلمة
مسموعة اقليما ودوليا بل ويشار له بالبنان في العديد من المناشط على سبيل المثال لا الحصر السياسة والزراعية والاقتصادية والصحية والاجتماعية والخيرية وبتلك المنجزات وغيرها كثير بل والعديد العديد من المكتسبات اصبح كياننا المملكة العربية السعودية بحمد الله ضمن دول العشرين .. نعم وبما لايدع مجالا للشك يحق لنا ان نفخر ونفرح ونحتفل بيومنا الوطني وقيادته الحكيمة ونرفع اكف الضراعة الى الله بأن يديم علينا امننا واماننا ويبعد عنا كل سوء.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *