أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية والخدمية بمدينة تبوك تجاوزت تكلفتها الـ 12 مليار ريال


أمير تبوك يطلع على عدد من المشروعات التنموية والخدمية بمدينة تبوك تجاوزت تكلفتها الـ 12 مليار ريال



عين تبوك / التحرير

 

أكد صاحب السمو الملكي الأمير فهد بن سلطان بن عبدالعزيز أمير منطقة تبوك رئيس مجلس المنطقة أن المواطن السعودي قد إنتقل في الثلاث سنوات الماضية إلى مرحلة نوعية وشبه معجزة ، بما حرصت عليه القيادة الرشيدة من تنمية للإنسان قبل المكان .
وقال سموه في تصريح له عقب إطلاعه اليوم على عدداً من المشروعات التنموية والخدمية بمدينة تبوك ، والتي شملت مشاريع جامعية وتعليمية وصحية ومشاريع للكهرباء والمياه ، ومشاريع تابعة لأمانة تبوك والإسكان والنقل والبيئة والزراعة والتي تجاوزت تكلفتها أكثر من 12 مليار و600 مليون ريال : الحمد الله والشكر له على ما أنعم به على هذه البلاد من نعم كثيرة ، أولها نعمة الإسلام والأمن والأمان ، ونعمة القيادة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين – حفظهما الله – والرجال النساء المخلصين الذين يعملون في هذه الدولة ، وهذا الشعب العظيم الذي هو الأساس ويشجع الناس على العمل ولايقبل إلا بالأفضل ، ومانشاهده في مدينة تبوك اليوم ماهو إلا جزء مما هو موجود في باقي مدن ومناطق المملكة ، حيث يجري العمل الآن على مشاريع تتجاوز قيمتها الإثنى عشر مليار ريال في هذه المدينة العزيزة على قلب كل مواطن ، وهو مايؤكد تواجد مثل هذه المشاريع في كل مكان ، وهذا دليل مانعيشه من نعم نسأل الله سبحانه وتعالى أن يديمها علينا .
وأضاف سموه : إن الشكر ليس فقط بالدعاء بل بالعمل ، ونحن أمام قيادة مثالية في الحث على العمل ، والملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – رعاه الله – كان رائد الأعمال والعمل الميداني عندما كان أميراً للرياض ، وهو ما أنعكس اليوم على واقع العمل في كافة الجهات ، والذي أصبح نموذجا لكل العاملين في جميع القطاعات ، إضافة إلى إطلاق سمو ولي العهد لرؤية المملكة 2030 والتي فاجأت العالم ، والسعوديين يشعرون فيها بشكل مباشر ويومي لحظة بلحظة ، مشيراً سموه بأن المنصف من خارج المملكة ، يلاحظ ماتم من نقله ليست نقلة حجر أو مباني بل نقلة الإنسان السعودي ، الذي أنتقل من ثلاث سنوات مضت فقط حتى الآن ، نقلة نوعية ومعجزة ، ونحن الآن نشاهد العنصر النسائي الذي يشكل 50% من تعداد هذا الوطن يشارك وسيواصل مشاركته بفعالية أكبر في البناء ، منوهاً سموه بما تشهده الحياة الإجتماعية في المملكة من متغيرات ، فبعد أن كان المواطن يضطر للسفر إلى الخارج لمشاهدة السينما ، أصبح لدينا أكبر دور العرض السينمائية في العالم ، وخلاف ذلك الكثير من الفنون والرياضات والقادم أفضل وليس لنا في ذلك حدود ، والأنسان السعودي يجعل العمل تحدي وهذا مانطمح له ، ونشعر بالراحة النفسية عندما نشاهد هذه التطورات قد أنعكست على سلوك ومظهر المواطن وسعادته ، سائلا الله العلي القدير أن يديم على وظننا نعمة الأمن والأمان وأن يوفقنا لخدمة القيادة الرشيدة ويحفظها .
وكان سمو أمير منطقة تبوك قد أستمع فور وصوله لمقر معرض المشروعات المقام بمركز الأمير سلطان الحضاري لكلمة من وكيل إمارة منطقة تبوك للشؤون التنموية ناصر بن أحمد بن عبد الرحمن الخريصي الذي رحب في مستهلها بسمو الأمير فهد بن سلطان ، مؤكداً حرص سموه على متابعة المشاريع لحظة بلحظة بما حرصت عليه حكومة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي العهد الأمين – أيدهما الله – على تنفيذ مشاريع الخير والنماء في وطننا المعطاء .
عقب ذلك توجه سموه لزيارة الأجنحة الخاصة بالإدارات المشاركة ، وأطلع سموه على المشاريع الخاصة بكل إدارة ،مستمعاً لشرح موجز عن تلك المشاريع من مدراء الجهات الحكومية المشرفة على المشروعات ، موجهاً سموه بإستمرار المعرض لمدة إسبوع لتمكين الأهالي من مشاهدة المشاريع الخدمية والتنموية التي تهمهم وتعنى بخدمتهم .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *