فرصة أخرى؟؟


فرصة أخرى؟؟



[SIZE=5]عندما تسمع أو تقرأ جملة فرصة أخرى سيتخلل إلى قلبك شعور جميل وكأن العالم بأسره يفتح لك أبوابه ، وكأنك تملك مفتاحًا سحريًا لأبواب التجارب الجميلة مفتاحا للفرص الرائعة , لعلاقات جديدة ، لحياة أخرى .

جميعنا يحتاج لفرصة واحدة في كل تجربة.

وجودك في الحياة هو فرصة بحد ذاته لا تقتحم قوانين إعطاء الفرص ، وتحرم الآخرين منها فكلنا فعلا يحتاج إلى فرصه.

عدم إعطاء الفرص يزيل قانون التعلم من الأخطاء، يزيل الضمير يزيل إنسانيتك بشكل تدريجي ، ستجف حقول العطاء داخلك ستصبح هائمًا في أخطائك المتكررة مع قناعتك الخاطئة . أن الحياة لا تعطي الفرص.

دع عنك اليأس واعتذر لو أخطأت أعطِ الفرص لمن يحتاجها حتى لا تكون سببا في إماتة ضميره.
أبدأ في تجربة إعطاء الفرص الاعتراف بالأخطاء والتسامح.

فالحياة ليست سوى ومضة ، سامح وأعطِ فرصًا لتصافي القلوب لترحل و أنت راضٍ عن ما حققت .

أنت بذاتك ألا تحتاج إلى فرصة؟؟

” أعطِ لتأخذ ، سامح لتسامح ، اعتذر ليعذر لك ، كن مكبلًا في الذكريات الجميلة المصحوبة بدعوات من قلوب راقت لها روحك العطرة المعطاءة”

[/SIZE]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *