المؤتمر الذي هيا تبوك لهذا المستقبل


المؤتمر الذي هيا تبوك لهذا المستقبل



 

عندما تريد دوله ناميه ان تتقدم وتتطور تقوم بإستقطاب المستثمرين وتقدم الفرص الاستثماريه
المتنوعه لهم وهاذا ماتنبه له اميرنا حفظه الله
صاحب السمو الملكي الامير فهدبن سلطان عندما
بدأت الطفره الزراعيه بتبوك ونتج عنها مردود اقتصادي كبير يبحث عن من يوظفه لصالح البلد فقام سموه بخطوات كبيره في هاذا الاتجاه بالمحافظه على هاذه الاموال ان لاتهاجر من المنطقه ومن المتعارف عليه ان تطور المدينه يكمن في مخططاتها والمخططات بدورها بحاجه الى خدمات وكل خدمه مرتبطه بوزاره ان اعتمدت
خدمه لم تعتمد باقي الخدمات في الميزانيه بنفس العام وهاذا مايؤخر تطور المدينه وهجرة الاموال فقام سموه بإيلاء هاذا الامر كل اهتمامه لم تمر فتره الاوهو مجتمع بوزير في مكتبه حاثه على سرعة اعتماد الخدمات لتتسارع تنفيذ الخدمات مما ساهم في تطور المدينه بشكل سريع وملفت لم يكتفي سموه
بالمحافظه على الاموال الناتجه من المنطقه بالمنطقه بل اقدم على خطوه اكاد اجزم بأنه لم يسبقه عليها احد بالمملكه وذلك بقيامه بإستقطاب رجال الاعمال بالمملكه في مؤتمر استثماري قبل مايقارب عقدين من الزمن وكأنه يرى مستقبل المنطقه الذي نعيشه الان مهيئها
لهاذا المخاض الكبير الذي نتج عنه (نيوم)
التي سارت حديث العالم اللهم احفظ اميرنا ووفقه لكل خير

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *