عقلية القرون الوسطى بشكل عصري


عقلية القرون الوسطى بشكل عصري



كان الغرب عندما يعدالعده لحملاته الصليبيه لبلاد المسلمين يغذي مشاعر العامه من الشعوب الروميه بالكره والحقد اتجاه
المسلمين بخطب منبريه تلهب المشاعر يقوم بها
الرهبان والقساوسه بالكذب ولافتراء على المسلمين
بقولهم ان نبينا محمد صل الله عليه وسلم لايحب
عيسى عليه السلام وان المسلمين يدوسو على قبره
عليه السلام كما يدعو ان المسلمين يدنسو المسجد
الاقصى ويبولو على الصليب وعندهم ان الراهب والقس
لايتكلم الابالصدق مما دفع بهم للالتحاق بالحملات
بهدف الانتقام من المسلمين وهاهم يكررو نفس الشي
في عصرنا الحاضر بالاساءه لنبينا محمد عليه افضل
الصلاة والسلام كما ورد على لسان احد قادة الغرب بنعت الاسلام بألفاظ وصفات استحضرها من
القرون الاوسطى متدرع بأرث اجداده البغيض الاأنه
فات عليه انهم في الماضي يكذبون على المسلمين ونبيهم صل الله عليه وسلم. ولايوجد مايكشف كذبهم بينما نحن
اليوم في عصر مختلف يسهل فيه الوصول للمعلومه الصحيحه وبسرعه مما مكن كثير من اهل الديانات الاخري وخاصه الغرب المسيحي للصول للحقائق المفاجئه لهم ان نبينا عليه الصلاة والسلام والمسلمين
يحبو نبي الله عيسى وجميع والانبياء ويقدسوهم مما دفع بكثير منهم للاسلام وبهاذا انقلب السحر على الساحر
ويمكرو ولله خير الماكرين

الكاتب/سالم فرج العطوي


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *