سهرة  ردح


سهرة ردح



 

كنت أقلب في المحطات الفضائية لأجد شيئاً مفيداًأو مسلياً ، وفي إحدى القنوات الفضائية العربية في برنامج مناقشات حوارية والمفروض فيه تقبل الرأي الاخر .
لكنه كان كله شتائم وردح باستخدام العبارات المشروعة والمحرمة
وبينهما كلمات كأنها مقبلات ( زبالة ، جزمة ، حمار … ) – مع إحترامي للقاريء من هذه الألفاظ –
كان اللقاء بين مثقفين من أصحاب الرأي والقلم والتحليل الاستراتيجي .
تذكرت وقتها المسلسلات العربية القديمة خاصة في المناطق الشعبية بين النساء وهن يرتجلن جُمل وألفاظ بها سجع متناسق .. ولكن يبدو أن الردح والتراشق أصبح السمة الأبرز للبرامج الحوارية والانتخابات كما ظهر في مناظرة الانتخابات الامريكية الاخيرة للمرشحين السبعينيين وأحدهم سيتحكم في مصير العالم .
إذا هذه ثقافات الفضائيات وبرامجها والتي من المفروض يكون شعارها : الخلاف في الرأي لا يفسد للود قضية.

ومضة :: الردح .. هو علو الصوت وسلاطة وبذاءة اللسان والافتراء والتضليل وتجاوز الصدق والأدب وهو الردح اللفظي .. الذي يصل أحياناً إلى الردح الجسدي والتشابك بالأيادي والكراسي ..


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *