قطار الوطن .. يصل محطة التسعين


قطار الوطن .. يصل محطة التسعين



 

في اليوم الوطني التسعين بشعار هِمّةٍ حتّى أَلْقمَةُ .. ثلاث كلمات الا أنها تحوي الكثير من الدلالات عن هِمة الشعب السعودي التي استطاعت أن تنهض بهذا الوطن تحت ظل قادة هذه البلاد ، لتصل به للقمة من تنمية وحضارة سبق بها العديد من الامم ، ولُتكمل المسيرة برؤية لـتضفي رونقاً وإبداعاً لصورة تنموية رائدة ، حولت الصحراء القاحلة واستحالة إلى ناطحات ، وتلك الارض الصحراوية استحالة ريانةً خضراء ، وتلك العقولُ الأُمية استحالة إلى علماء ومفكرين وأطباء ومهندسين ومخترعين . اليوم الوطني يـ مثل أمجاد ماضينا ، وإنجازات حاضرنا ، وبشريات مستقبلنا الواعد بمزيد من الخير والنماء بإذن الله . هذا اليوم هو ذكرى توحيد المملكة وننعم اليوم ولله الحمد بنتائج تلك الوحدة المباركة ونستشعر نعم الله علينا وعلى بلادنا . إن الاحتفال بهذه المناسبة ليس مقتصراً على المنجزات السياسية والحكومية بل هو إحتفال ( بالوطن والمواطن ) من أصغر الدوائر لأكبرها من دائرة الفرد وذكرياته وطفولته وشبابه إلى دائرة الأُسرة والقرية والمدينة وصولاً للوطن بأكمله . الوطن ليس شعار وليس مكاناً جغرافياً فحسب ولكنه أسمى ويسمو بأدات فعلاً ، تتجسد بسلوكنا ، وتُتَرجم بتعاملنا ،، فـ منْ لا وطن له – لا قيمة له ، لأن الوطن هو الأمن والسكينة والحرية . وطني هو خير الأوطان به الكعبة قـ بلة المسلمين .. ومهبط الوحي .. والتنزيل ، سلمك الله من الأعداء والفتن والأهواء .
نسأل الله أن يحفظ لنا وطننا القوي بـ عقيدته المزدهي بـ تطوره والراسخ بـ أمنه إنه ولي ذلك والقادر عليه .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *