كفى تقليداً !!


كفى تقليداً !!



 

تمر الأيام ونرى كل يوم شيئاً جديداً وما من شيء نقوم بتقليده إلا ويظهر شيء اخر نقوم بتقليده ،، لا أقول ولا أعني ان مواكبة الجديد خطأ بل يجب مواكبة العصر ولكن بحكمة ونظره ثاقبة وتحديد ما يناسب ديننا وقيمنا، وليس التقليد الأعمى ،، حيث نلاحظ انتشار ظاهرة ما يسمى ( اليوم العالمي للأب ) و ( اليوم العالمي للأم ) وهو ما ابتدعه الغرب حين وجدوا الأباء والامهات قد أُهملوا من ابنائهم فحددوا يوماً في العام ليذكروهم بأبائهم ، أما نحن المسلمين ولله الحمد الإحتفال والإحتفاء والاهتمام والتكريم بالوالدين على مدار العام بل على مدار اليوم والساعه فهذه لنا عبادة في حياتهما وبعد مماتهما . وأعظم وأجمل تكريم للام وللأب قوله عزوجل { واعْبدُوا الله ولا تُشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً} فقد قرن الله عبادته ببر الوالدين ،، ومن أجمل التكريم لهما { وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما فلا تقل لهما أُف ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً } . بعد هذا هل يكفي للام والأب يوم واحد في العام ؟! وايضاً جانب انساني اخر ما يشعر به الأطفال الذين فقدوا الأب أو الأم من الكآبة والحزن حينما يرون هذا الاحتفال ؟
خلاصة القول :: كفى تقليداً !! دون تبصرة .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *