تداعيات التصعيد الأمريكي ضد إيران في العراق  ؟!


تداعيات التصعيد الأمريكي ضد إيران في العراق ؟!



 

الغارات العنيفة التي شنتها الطائرات الأمريكية على مواقع لحزب الله العراقي في كل من سوريا والعراق , والتي أوقعت العشرات من القتلى والجرحى في صفوفه , سوف يكون لها ما بعدها وسوف تغير الكثير من قواعد اللعبة في المنطقة . حزب الله عبارة عن فصيل مسلح يتبع الحشد الشعبي الإرهابي , والذي بدورة يتبع إيران مباشرة وتمنحه المرجعيات الدينية (الشرعية) , وليس للحكومة العراقية أي سلطة عليه , بل أن أي حكومة في العراق لا يمكن أن يكتب لها النجاح والإستمرار دون دعم من الحشد الشعبي (إيران) ! أمريكا حملت إيران المسؤولية عن مقتل المواطن الأمريكي ، بل حملت الحكومة العراقية مسؤولية أمن وسلامة المواطنين الأمريكيين (تهديد مبطن) ! أعتقد أن هذه الغارات بمثابة (طوق نجاة) للرئيس ترمب من الضغوط التي يتعرض لها حاليا (الإقالة) . رغم الخلافات العميقة بين الحزبين الجمهوري والديموقراطي إلا أن الضربة العسكرية إستطاعت أن تجمع بين النقيضين ! الجميع يؤيد الضربة هذا يدعو للتصعيد وذاك يدعو للتصرف بذكاء . الهجوم على السفارة الأمريكية في بغداد وحرقها يعد بمثابة خط (أحمر) , ولن تسمح أمريكا بتكرار ما حصل في السفارة الأمريكية في طهران في أواخر السبعينيات من القرن الماضي . يبدو لي أن التصعيد له علاقة فيما يحصل حاليا في إيران , فإيران على وشك الإنهيار الاقتصادي التام والشعب يستعد للخروج الى الشوارع , بعد أن أحكمت امريكا الحصار عليها . وما يحصل في العراق حاليا وايضا زيادة تخصيب اليورانيوم في مفاعلاتها النووية لا يعدو عن كونها محاولات يائسة لفك الحصار (الإبتزاز) . أعتقد بأن الرسالة الأمريكية (الضربة العسكرية) قد وصلت لإيران وأيضا لمن يتعاطف معها في العراق سواء كأحزاب أو حكومة . لقد رأينا وزير الدفاع العراقي ووزير الداخلية يهرعان الى مقر السفارة الأمريكية في بغداد للإطمئنان على سلامة الموظفين الأمريكيين , ونجد الجميع بدءا من رئيس الجمهورية الى رئيس الوزراء الكل يشجب ويدين ويستنكر ذلك . أعتقد أن نظام الملالي قد إستوعب الدرس ولن يكرر التجربة في العراق لأن الرد عندها سوف يكون في العمق الإيراني . ولكن كنظام يفكر بعقلية العصر الحجري (ولاية الفقيه) قد يحاول العبث والتخريب من قبل أدواته في مكان آخر ، ولا مانع في سبيل بقائه في الحكم ونشر إيدلوجيته الفاسدة من أن يدمر ايران ومن عليها من بشر وشجر وحجر .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *