التطوع لغة الأوفياء


التطوع لغة الأوفياء



 

القول بأن التطوع سلوك المترفين والباحثين عن ملىء الفراغ لايتناسب مع حجم التعب والعمل التطوعي ، فالتطوع بجميع أصنافه المجتمعية ينطلق من كون القائم به يحمل بداخله بذرة الوفاء لمجتمعه ، في الأيام القليلة الماضية كان الحضور في ممشى تبوك كبيراً ومبهجاً يحملون بداخلهم الحب والتفاني في العمل التطوعي ، وإن كانت هذه الحالة مؤشراً لتوغل معنى العمل المجتمعي في نفوس أبناء وبنات المنطقة . نحن مجتمع يحب العمل الخيري بالفطرة والتطوع إحدى أقسام هذه الأعمال تأتي من خلال بذل الجهد وعدم انتظار المقابل الدنيوي تماماً كما هي الأخلاق الإسلامية التي تربينا ونشأنا عليها ، بقي أمر مهم أود هنا التركيز عليه في برامج التطوع أن تواكب المرحلة الانتقالية التي تعيشها المملكة وتزيد من توسع برامجها .

أشواق بنت موسى حامد الحربي
معلمة – ثانوية طلائع الغد النموذجية


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *