سنه أولى تقاعد


سنه أولى تقاعد



 

 

اكتب هذا المقال وأنا سنه أولى تقاعد – إن صح التعبير – لأنه سألني أكثر من صديق وزميل وقريب ما إذا كنت سعيداً بعد خروجي للتقاعد ؟! ماهو برنامجك ؟! هل تصحو مبكّر ؟! لماذا لا تعمل عمل اخر ؟! هل تنصحنا بالتقاعد ؟! … بداية ..نظرة الناس للتقاعد مثل ( البصمة ) تختلف من شخص لأخر حسب القناعات المسبقة لديه لكن أغلبها قناعات ومعلومات سلبية خاطئة مسيطره عليهم حول التقاعد !! الكثير ينظر له على أنه نهاية الحياة والاستعداد للأمراض والموت .. لكن المفروض والصحيح والطبيعي النظر له نظرة إيجابية على أنه جزء من مكونات الوظيفه القانونية ونهاية خدمة بعد رحلة كفاح وعطاء وترك العمل الرسمي والبُعد عن بصمات وتوقيع الحضور والانصراف ، وأن تستشعر تقدير ذاتك وتكافئها على الاجتهاد بعد تحررها من قيود العمل والوظيفة ،،، قناعتي الشخصية بأن العُمر ثلاثة أثلاث ثلث للدراسة وثلث للعمل والوظيفة وثالث للراحة ، ولكن الثلث الأخير ليس مدعاة للنوم والكسل لأنه تقاعد لجزئية صغيرة من حياتك وهو العمل الرسمي فقط . أصبحت سيد قراري – خاصة وان تقاعدي رغبة وقناعة مني – أصبحت أنا المتحكم في نمط الحياة وليس الحياة متحكمة ، وهذا أهم مرتكز في الحياة لم تكن تملكه في السابق بحكم روتين ومتطلبات العمل ، الان تستطيع أن تفعل ماتشاء سواء في عبادتك والتدبر بها ، و لجسدك ، و لفكرك ، أصبحت أكثر استمتاعاً بالتكنولوجيا المتدفقة وما تقدمه لنا على طبق من ذهب لكل جديد ، شعرت بالتكيف مع الحياة الجديدة ، وأن الخبرة التي اكتسبتها مكنتني من تكوين نظرة للحياة والنَّاس والمجتمع
وقفة … نحمد الله سبحانه عندما تخرج من عملك بخير وصحة وستر .. وأن توطد علاقاتك وصلتك بالله عزوجل .. وأن تجدد نمط وسلوكيات حياتك بعادات إيجابية كالمشي والرياضة ورياضة العقل بالقراءة والكتابة .. . اعمل لدنياك كأنك تعيش أبداً ، واعمل لأخرتك كأنك تموت غداً .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *