“ابوسيف” ٤٥ عام من العطاء الكشفي حتى اصبح رمزية للعطاء


“ابوسيف” ٤٥ عام من العطاء الكشفي حتى اصبح رمزية للعطاء



عين تبوك / فيصل الشامان

 

لقائنا اليوم ليس بسؤال وجواب بل نبذه بسيطة عن قائد عظيم وأب روحي لجميع اعضاء الجوالة ، تشرّب حب الكشافة على مدى 45 عامًا قضاها في العمل الكشفي حتى بات علامة مميّزة للمعسكرات الكشفية في المملكة وحول العالم، يتمتع بحضور مميّز في القيادة والالتزام وتنفيذ خطط المعسكرات التي يشارك فيها.

عميد السلك الكشفي بالهيئة العامة للرياضة
القائد الدولي : سعد بن فرج بن الفرج “ابوسيف”

تحدث لنا القائد الكشفي الدولي: سعد بن فرج الفرج، عن بداياته مع الكشافة، قائلاً: التحقت بالحركة الكشفية عام 1969 / 1389  وأعمل في التنسيق والمتابعة في الهيئة العامة للرياضة،
وأبرز  أهمية العمل التطوعي والكشفي وصناعة قادة الكشفيين لقيادة التطوع، ووصف الحركة الكشفية بلهجته العامية بأنها: “سعة صدر وطيبة خاطر وانفتاح وفيها الابتسامة والنكتة والصيحة والنشيد والأغنية واللعب”

ونقل الفرج حب الكشافة إلى أبنائه الخمسة الذين اصبحوا قادة ومواهب كشفية وشبابية بعد ان حصل هو على العديد من الأوسمة والجوائز ولازال يطمح في غيرها ولكنه اكثر ما يعتز بوسام خدمة الحجيج وتدريب الشباب السعودي الناشئ على ذلك ويعده أغلى وسام .

شعوري افتخر ان ابنائنا الذين قمنا بتدريبهم اصحبو في اعلى المناصب وهذا فخر للكشفيه وليس فخر لي انا لانها مدرسة تعطي وترفع فهي مدرسة تربوية تعطي علم الذات ان الولد او الجوال او الكشاف
يصل الى السلم العلوي لكي يصبح فاعلا

ونحن بدورنا نشكر القائد “ابوسيف” على هذا اللقاء وعلى رحابة صدره ونتمنى من الله ان يطيل في عمره وان يمتعه الله بالصحة والعافية

 


 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *