الاخوة وصلة الارحام


الاخوة وصلة الارحام



[SIZE=5]الأخوة وقطع الارحام

نعم الأخوة هذا الموضوع يشغلني كثيرا ذلك انني رأيت بأم عيني وسمعت بأذني من يسئ الى أخيه أوأخوته وعندما أقرأ القرآن اجد قوله تعالى(إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم) الحجرات الاية 10 ولو كان هناك أبلغ من رباط الأخوة لذكره المولى عز وجل وكذلك قوله تعالى (يوم يفرالمرءمن أخيه وأمه وأبيه وصاحبته وبنيه) عبس ايات 34 ،35، 36،وهذا في يوم القيامه عندما يبحث الأنسان عن من ينقذه من العذاب.
وقال الشاعر:
أخاك أخاك فإن من لا أخا له
كساع الى الهيجا بغير سلاح
وهذا رسول الله صلى الله عليه وسلم يضع اول نصايب على قبر أخيه من الرضاعه عثمان بن مضعون رضي الله عنه وعندما سئل صلى الله عليه وسلم قال لأعرف أهل بيتي.
والشاعر دريد بن الصمة يرثي أخاه عبدالله ويقول
دعاني أخي والخيل بيني وبينه
فلما دعاني لم يجدني بقعدد
ومعلوم ماسطرته الخنساءفي رثاء اخيها صخر
يذكرني طلوع الشمس صخرا
واذكره لكل غروب شمس
ولولاكثرة الباكين حولي
على اخوانهم لقتلت نفسي
بل يذكرون ان أمرأة عربية قيل لها مات زوجك وابنك وأخيك قالت الزوج موجود والابن مولود والأخومفقود فأعلنت حزنها وجزعها على أخيها
*أعرف أكثر من مجموعة من الأخوة بذلوا لأخوتهم الغالي والنفيس وأهتموا بهم في الدراسة والملبس والمطعم بل وأشتروا لهم السيارات وزوجوهم ومع كل ذلك ،قلبوا لهم ظهر المجن وانكروا معروفهم.وقاطعوهم في الزيارات بل وحتى الأعياد.وعندما تناقشهم تجد اعذارهم أوهى من بيت العنكبوت ولكنه الشيطان استحوذ عليهم
وقدسمعت أحدالدعاة وهو يقول والله انني أعرف شقيقين لم يكلما بعض سبع وعشرون عاما .
*المشكلة أن كل من يقاطع أخوته يعلم أحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم في صلة الرحم وكيف أن الله تعهد لمن قطعها بقطعه من رحمته
ومن الامثله في صدق الاخوة مارايناه من ملازمة خادم الحرمين سلمان بن عبد العزيز حفظه الله للمعغور له باذن الله صاحب السموالملكي الامير سلطان بن عبدالعزيز رحمه الله اثناء مرضه فشاهدناه مع شقيقه في مستشفيات امريكا وسويسرا بل في أي مكان تجده بجواره
أنني مع قدوم شهر الرحمة والمغفرة والعفو اوجه رسالة الى كل أخ قد قاطع أخيه ان يسارع الى المسامحة وبدء صفحة جديدة لينال مرضاة الرب وراحة القلب بل انها دعوة الى كل قاطع رحم ان يبادر الى صلة ارحامه ولاننسى ان كل متخاصمين مهلتهم ثلاثة ايام فإذا بقيا على القطيعة لاترفع اعمالهم
شهر رمضان فرصة عظيمة لاتفوتوها في إصلاح الاسر من اخوة وصلة الارحام ونحوهما
هذا ولله الامرمن قبل ومن بعد[/SIZE]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *