” أركان النجاة في زمن المتغيِّرات “


” أركان النجاة في زمن المتغيِّرات “



 

بسم الله الرحمن الرحيم

﴿وَالْعَصْرِ* إِنَّ الإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾

أقسم الله عز وجل بالجزء الأخير من الوقت وهو العصر، للدلالة على أن الجنس البشري في نهاية عمره محكوم عليه بالخُسر، وللنجاة من ذلك لابد من المحافظة على أركان النجاة الأربعة، وهي:

الركن الأول: الإيمان بالله.

الركن الثاني: عمل الصالحات.

الركن الثالث: التواصي بالحق.

الركن الرابع: التواصي بالصبر على الحق.

ولتحقيق ذلك: تأمل معي وصية الشيخ عبد العزيز ابن باز رحمه الله تعالى في تفسيره لهذه السورة، حيث قال:  (فالواجب على كل ذي لب، الواجب على طالب النجاة، الواجب على الخائف من الله والراغب بما عنده، أن يهتم بهذه الأمور الأربعة، وأن يُعنى بها، وأن يجتهد في تحقيقها، وذلك بالإيمان بالله ورسوله إيماناً صادقاًْ يثمر العمل الصالح، ويثمر التواصي بالحق، ويثمر التواصي بالصبر).

فعلى قدر قوة الإيمان في النفوس، يكون الثبات على الحق، والتواصي به، والصبر عليه.

وما نمر به اليوم من تحولات، هو سنة كونية، تحتاج منا إلى الرجوع إلى ما رسمته لنا “سورة العصر” من منهج للنجاة، في زمن توسعت فيه المتغيرات على حساب الثوابت والمبادئ والقيم، حتى إلتبس على كثير من الناس معرفة الحق من الباطل، ممن بدلوا الطيب بالخبيث، والصحيح بالفاسد.

إلا أن المجتمعات السليمة التي تجزّر فيها الإيمان قولاً وعملاً، رسوخاً وتأصيلاً، تستطيع أن تميز بينهما مهما علا صوت الباطل وزمجر، فإن صوت الحق وإن ضعف، لا يخمد أبداً.

الحقّ يعلو والأباطل تسفل

والله عن أحكامه لا يسأل.

وإذا استحالة حالت وتبدلت

فالله عز وجل لا يتبدل.

واليسر بعد العسر موعود به

والصّبربالفرج القريب موكّل.

والله بالتّمحيص يوقظ أنفساً

عن حقّه المحتوم كانت تغفل.

وإذا تغمّدك الإله بنصره

وقضى لك الحسنى فمن ذا يخذل.


3 التعليقات

    1. 1
      فهد المسعودي

      الله يجزاك خير يالوجه السمح

      (0) (0) الرد
    2. 2
      فهد المسعودي

      الله يجزاك خير يالوجه السمح..

      (0) (0) الرد
    3. 3
      منصور العنزي

      نفع الله بعلمك يادكتور يحيى وزادك رفعة في الدارين .

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *