ورشة عمل تحت عنوان “الإرشاد السياحي بين الواقع والمأمول”في متحف تبوك الإقليمي


ورشة عمل تحت عنوان “الإرشاد السياحي بين الواقع والمأمول”في متحف تبوك الإقليمي



عين تبوك/ التحرير

 

 

نظمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة تبوك يوم الاثنين ، ورشة عمل تحت عنوان “الإرشاد السياحي بين الواقع والمأمول”، بمشاركة أكثر من (60) مرشداً ومرشدة سياحة وعدد من منظمي الرحلات السياحية، وذلك في متحف تبوك الإقليمي.
وأكد مدير فرع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة تبوك الدكتور مبروك الشليبي في بداية الورشة على أهمية استمرارية هذا النوع من اللقاءات التي يطمح أن تكون لقاءات دورية يتم من خلالها العمل على تطوير الإرشاد السياحي في المنطقة، مشيراً إلى أن ذلك يأتي انطلاقاً من مبدأ الشراكة الفعّالة الذي تنتهجه الهيئة للتكامل مع شركائها في القطاعين الحكومي والخاص.
وناقشت الورشة الوضع الراهن للإرشاد السياحي والصعوبات التي تواجه المرشدين والمرشدات السياحيين وسبل تسهيلها، كما تناولت آليات التكامل بين المرشدين وفرع هيئة السياحة بالمنطقة وجمعية المرشدين السياحين، وتوضيح الأدوار والمهام فيما يخدم توفير تجربة سياحية غنية للسائح القادم لمنطقة تبوك.
ووزعت سياحة تبوك استبيان على المشاركين والمشاركات، وذلك قبل عقد ورشة العمل, لأخذ مرئياتهم ومدى رضاهم عن الخدمات المقدمة من قبل الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والتي تهدف لتسهيل مهامهم الإرشادية للسياح، بالإضافة إلى ملاحظاتهم على المواقع المدرجة في المسارات السياحية المعتمدة وسبل تطويرها والخدمات المقدمة لزوارها.
وشمل الاستبيان خمس نقاط رئيسية, حول موقع هيئة السياحة والتراث الوطني الإلكتروني والجزء المتعلق بإجراءات التقديم للحصول على رخصة الإرشاد السياحي من خلال الموقع، ومدى شمولية الموقع للمعلومات، وهل يعتبر مصدر رئيس يمكن أن يستفيد منه المرشد السياحي.
كما تضمن الاستبيان رأي المرشدين السياحيين حول انطباعات السواح عن مستوى أسعار الخدمات في منطقة تبوك فيما يتعلق بالإقامة والأكل والشرب والتسوق والترفيه، بجانب تقييم المرشدين والمرشدات لمستوى الخدمات.

 


 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *