خنساء العصر


خنساء العصر



 

الحمد لله فالأمر جلل والمصيبة الموت في أثنين من أعمدة البيت الأم والأخ الفرق بينهما سويعات
حيث دفنوا بجوار بعضهما في البقيع،وبجوار الرسول صلى الله عليه وسلم وصحابته في المدينة المنورة، ومن حسن الحظ والتوفيق للإنسان ان يدفن في المدينة المنورة البقيع .
نعم المصيبة جلل، فقد الأم والأخ بعد أن كانا في أفضل حال، ولكن الأقدار تسير وتخطف الأحباب والأصحاب بدون استئذان ولاتفرق بين سقيم وصحيح  وصغيروكبير ولايبقى إلا الذكرى الحسنة بين الناس على الأرض  فالحمد لله الحي الذي لايموت على قدرته ومشئيته ولانقول الا مايرضي ربنا، وإننا على فراقكم لمحزونون ،،
نعم لقد دمعت عيني على والدة زوجتي وأخيها ، وحزن القلب وأصبحت في ذهول من أمري ماذا أفعل وكيف ستستقبل زوجتي الخبر المصيبة هي إخواتها ،لكن كانت المفاجاة التي لم أكن أتوقعها أنني وجدتها صابره محتسبه تذكر الله كثيرا وتستغفره وتحمده وتصبر وتواسي الجميع ،
وعندما شاهدت ذلك حمدت الله، وجال في خاطري ذكرى  وقفة أبو بكر الصديق في مصيبة أمة محمد صلى الله عليه وسلم عندما توفي نبينا صلى الله عليه وسلم ، وتذكرت كذلك الخنساء وصبرها وقوة جأشها في فقد ابنائها  ،وأذهلتني وقفتها الايمانية الشجاعة.
نعم انها خنساء العصر في مصيبتها وصبرها وكيف لاتقف كذلك؟
وهي المؤمنه الصائمة قائمة الليل  المصلية القارئة للقران  المتصدقة المحبه للخير والإيجابية  نعم انها كذلك ولم  أعرفها الا كذلك ،وكيف لاتكون كذلك ؟
وهي نوال  القائدة والرئيسة للشئون التعليمية في إحدى المؤسسات التعليمية.
ماذا أقول في زوجتي خنساء العصر ؟
وأنا ذلك  الرجل العربي الشرقي والذي من عادة من مثلي أن لايتكلم عن زوجته ويمدحها أمام الملاء ويعترف بفضلها وصبرها رغم كل الأزمات  وكيف تأثرنا بصبرها فالصبر بالتصبر ،
لكني أشعر بالإيجابية والفخر والثناء والانبهار،فهي مدرسة الحياة والملهمة  رغم كل الصعوبات والأزمات   التي واجهتها ظلت واقفة صامده قائده مبدعه مميزة قائمة بعملها بتميز وابداع تشعرة بالمسئولية والأمانة.
هكذا يموت الشجر ،ويبقى ظله واقفاً.
رحمهما الله  ،واسكنهما الجنة، والهم ذويهما الصبر والسلوان وأنا لله وأنا اليه راجعون ،،
وجزى الله زوجتي خير الجزاء وحفظها ووفقها لكل خير
والحمد لله في البدايه والنهاية وعلى كل حال ،،

محمد لويفي الجهني
lewefe@hotmail.com


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *