بعد 33 عاماً عادوا لمقاعد الدراسة بالمعهد العلمي في تبوك


بعد 33 عاماً عادوا لمقاعد الدراسة بالمعهد العلمي في تبوك



عين تبوك / ياسر الشمراني

 

لم يقف السن و التقدم بالعمر حائلًا أمامهم ، حينما قرر أن يعود مجموعة من الخريجين إلى مقاعد الدراسة التي جلسوا عليها عندما كانوا طلاباً في المعهد العلمي في تبوك الذي تخرجوا منه عام 1407 هـجرياً.
حيث زار صباح اليوم الخميس الموافق 21 / 7 / 1440 هـ مجموعة من خريجي المعهد العلمي في تبوك سابقاً الذين أتوا من مختلف مناطق المملكة وتكبدوا عناء السفر لزيارة معهدهم القديم ومدينتهم العريقة ، أتى بهم الحنين إلى الماضي من جديد واسترجاع الذكريات .
وكان في مقدمة مستقبليهم فضيلة مدير المعهد العلمي في تبوك الشيخ منصور بن عبدالرحيم العنزي ، و وكيل المعهد الأستاذ محمد بن سالم العمري وعددٌ من المشايخ والمعلمين ومنسوبي المعهد.
فور وصولهم عادوا إلى مقاعد الدراسة ، إلى الفصول والمقاعد ذاتها التي جلسوا عليها طلابًا قبل أكثر من ثلاثين عامًا ، وتجولوا في مرافق المعهد مستذكرين القصص والمواقف والأحداث وحرصوا على تشجيع الطلاب الحاليين وأوصوهم بالجد في الدراسة لتحقيق أحلامهم قبل فوات الأوان مع التقدم في السن.


2 التعليقات

    1. 1
      يحيلةى بن جابر الفيفي

      هـاتِ الـدفاترَ والـمحابرَ والـقلـمْ
      هاتِ المشاعرَ والاخـوّةَ والـشيمْ

      هـاتِ الـمعاجـمَ والـمعانيَ كـلَّـهـا
      كي أنظم الأشعار في هذي القممْ

      في إخـوةٍ هـم للـمروءةِ أصـلـها
      في من هـمُ بين الـبريةِ كالـعلـمْ

      هــذا اجـتمـاعٌ بعد طولِ تفرقٍ
      كـلٌ تـطـلـع للـتـلاقي في نـهـمْ

      مـا إن دعـينـا دعوةً من مخلـصٍ
      إلا أتــى كـلٌ يـلــبـي فـي نــهــمْ

      كـلٌّ أتـى والـشـوقُ يحـدو سـيرَه
      للـقـا الأحـبـةِ مــا تـأخـرَ إذ عـلـمْ

      طـبـعٌ أصـيـلٌ بـالـعـروبـةِ ثــابـتٌ
      مـا شـانـهُ هـذا الـزمـانُ وما ثَـلَـمْ

      كـلٌّ ضعيفٌ وحـدهُ مـا لـم يكـنْ
      برفاقهِ قـد شدّ ظـهـراً واحـتـزمْ

      إنـي بكـم أعلـنتُ فخـري كـلِّكـمْ
      والكـلُّ عـندي في مـقـامٍ محترمْ

      أنـتـم رجـالٌ والـفضيلـةُ تاجكـمْ
      أنـتـم بكـلِّ فضيلـةٍ رأسُ الـهـرمْ

      هذي خـواطرُ في حـياءٍ سقـتهـا
      أرجـو بـأن تلـقى قـبـولاً عندكـمْ

      ودقـائقٌ فـيها تجيش خواطري
      متمنـيـا أنـي أوفـق في الـكـلِـمْ

      ثـم اسـتـروا إن كـان مـني زلـة
      قول ابن ادم بالنقيصة قد وصمْ

      وختامها صلوا على خير الورى
      مبعوث ربـي بالسـعـادةِ للأمـمْ

      شعر/يحيى بن جابر سالم الفيفي
      نظمتها بعد ان عدت إلى سكني بعد اللقاء الأول في 1440/7/21هـ
      لزملاء دراسة معهد تبوك العلمي دفعة 1407هـ المنعقد في تبوك
      وبعد أن هدأ طوفان المشاعر وفوح حرارة اللقاء وتزاحم العبارات في الذهن

      (0) (0) الرد
    2. 2
      يحيلةى بن جابر الفيفي

      شكرا ادارة معهد تبوك الموقرة
      شكرا معلميمعهد تبوك الافاضل
      شكرا صحيفة عين تبوك السباقة

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *