كلمة مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بتبوك بمناسبة الذكرى الرابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين “لك سلمان”


كلمة مدير عام فرع وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بتبوك بمناسبة الذكرى الرابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين “لك سلمان”



عين تبوك / محمد آل كليب

 

تأتي هذه الذكرى الرابعة لبيعة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وقد حققت السعودية العديد من الإنجازات والتغييرات الجذرية حيث شهدت إنجازات هامه علي الصعيد الوطني والإقليمي والدولي شكلت ملحمة تاريخيه لم تسبق لبناء وطن وقيادة خطط لها بمهارة واقتدار .
لقد اتسم هذا العام من عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – بسمات حضارية ومدنية وصناعية رائدة وتطورات هائلة وسرعة في عجلة التنمية فاقت المعتاد جسدت في تفانيه حفظه الله في خدمة وطنه ومواطنيه وأمته العربية والإسلامية والمجتمع الدولي من خلال بناء شراكات دوليه جديدة وإصدار قرارات تعزز مكانة المملكة العربية السعودية وتعكس حرصه الكبير على مستقبل الوطن والأمة العربية ونموها كما عمل الملك سلمان بن عبدالعزيز يحفظه الله علي التركيز على بناء دولة المؤسسات والمعلوماتية التي تسهم في خدمة الوطن والمواطن و أوامر ملكية تتضمن حلولا تنموية فعالة لمواجهة الصعاب ورفع قدرات الكفاءة مع التوسع في الخدمات التي تنعكس إيجابا علي المواطن والحفاظ علي المقدرات والثوابت والثروات .
لم تقف انجازات هذا القائد الفذ عند ما تم تحقيقه من انجازات ضخمه وكبيره بل يزيد عمله الدءوب باستمرار للمزيد من الخير والازدهار لهذا البلد وأبنائه بل أن العطاءات والمنجزات والتطورات الخيرة لهذا الوطن تتوالي في عهده يحفظه الله تزدهر وتمنو ليحجز مكانة في أوائل الدول المتقدمة .
فنجد السنوات الثلاث الماضية أعطت دلاله واضحة على حرص القيادة و المضي نحو مستقبل مشرق مدفوعة بمحبة وإخلاص القيادة للشعب السعودي بتدعيم الأمن والاستقرار ومواصلة البذل والعطاء لتحقيق المزيد من الرفاهية والتنمية وبناء دولة راسخة تستطيع مواجهة الأزمات الأمنية والاقتصادية والسياسية
ويثمن العالم اليوم جهود خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ودور المملكة العربية السعودية بكل اعتزاز في مكافحة الإرهاب والتطرف بتشكيل تحالف إسلامي عسكري كما للمملكة مواقفها ومبادراتها الدائمة لإغاثة المنكوبين في الأزمات والكوارث ففد عزز بقراراته التاريخية موقف الأمة العربية والإسلامية وأعاد لها هيبتها وتماسكها في مجابهة التحديات الجسيمة التي تواجهها.
وبهذه المناسبة أرفع أسمى آيات التهاني و التبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظة الله- وإلى ولي عهده الآمين سمو الأمير محمد بن سلمان -أيده الله- داعيا الله عز وجل أن يديم على بلادنا نعمة الأمن والأمان وأن يحفظ بلادنا وقادتنا ، ويبقي خادم الحرمين الشريفين ذخراً لوطنه وشعبه وللأمة العربية والإسلامية.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *