ضمن برنامج ” استقرار ” جمعية التنمية الأسرية تدشن مبادرتان مع محكمة الأحوال الشخصية بتبوك


ضمن برنامج ” استقرار ” جمعية التنمية الأسرية تدشن مبادرتان مع محكمة الأحوال الشخصية بتبوك



عين تبوك / التحرير

 

انطلاقا مِن رؤية المملكة (٢٠٣٠ )وتعزيز دور الاسرة وانطلاقها بمسؤلياتها وبرنامج التحول الوطني ( ٢٠٢٠ ) في تسوية النزاعات الاسرية في المحاكم وابداء منظومة متكاملة لحماية الاسرة .
تم تدشين صباح اليوم الثلاثاء الموافق 21-2-1440 هـ مبادرة مكتب المساندة النسوي للاستشارات الاسرية والحقوقية بين جمعية التنمية الاسرية بتبوك ومحكمة الاحوال الشخصية بتبوك وذلك من بحضور رئيس مجلس إدارة جمعية التنمية الأسرية بتبوك الأستاذ : جمال الفاخري والمدير التنفيدي الاستاذ : فهد العنزي .
ومن جانب المحكمة فضيلة رئيس المحكمة فضيلة الشيخ : عبدالله النامي .
حيث ستساهم المبادرة في تحقيق الاستقرار الأسري من خلال الاستشارات الاسرية والحقوقية والتثقيف والتوعية الاسرية للنساء المراجعات في قضايا النفقة والحضانة وفسخ النكاح والخلع .
حيث أكد الفاخري ان الجمعية تساهم في تحقيق الاستقرار الاسري من خلال الشراكات المجتمعية ومنها محكمة الاحوال الشخصية وذلك في تثقيف المرأة اجتماعياً وتربوياً ونفسياً وحقوقياً .
وقد أعرب رئيس محكمة الاحوال الشخصية عن شكره واهتمامه بهذه المبادرة نظراً لما ستحققه من أهداف وتطلعات للمحكمة في توضيح الأبعاد الاسرية والحقوقية للقضايا وخدمة كبيرة للمراجعات وتيسير اجراءاتها الاكترونية من خلال موقع وزارة العدل .
كما أوضح عضو مجلس الادارة المهندس : سامي العلاوي ان تفاقم المشكلات الاسرية وامتداد اثارها سرعت في انشاء المكتب لتخفيف التبعات النفسية والاقتصادية والاجتماعية للاسرة .حيث تقدم هذه الخدمات على أيدي متخصصات في الارشاد الشرعي والحقوقي والقانوني والأسري .

وفي ذات السياق تم كذلك تدشين مبادرة المصالحة الأسرية حيث ستساهم المبادرة في تحقيق الاستقرار الأسري من خلال خدمة الصلح الأُسَري والسعي في التوفيق بين اطرافها بالطرق الودية ‏قبل أن تتفاقم وتصل إلى التفكك الأسري.
حيث أكد الفاخري ان الجمعية تساهم في تحقيق الاستقرار الاسري من خلال الشراكات المجتمعية ومنها محكمة الاحوال الشخصية وذلك في تخفيف نسبة الطلاق ، وحفظ كيانها .
وقد أعرب رئيس محكمة الاحوال الشخصية عن شكره واهتمامه بهذه المبادرة نظرا لما ستحققه من أهداف وتطلعات للمحكمة في توضيح الأبعاد الاسرية والحقوقية للقضايا وخدمة كبيرة للمراجعين والمراجعات للمساهمة في استقرارهم الاسري والاجتماعي .
كما أوضح عضو مجلس الادارة الشيخ سعود بن محمد العنزي ان ارتفاع نسبة الطلاق وكثرة تدفق القضايا الواردة الى المحكمة في التجوال الشخصية في فسخ النكاح وطلب الخلع وامتداد اثارها سرّعت في انشاء المكتب لجمع الكلمة ولَم شمل الأسرة وحفظها مِن التفكك .
حيث تقدم الجمعية هذه الخدمات على أيدي متخصصين في الارشاد الشرعي والحقوقي والقانوني والأسري .
حضر تدشين المبادرة عدد من أعضاء المجلس
وممثلي فرع وزارة العمل والتنمية الاجتماعية الاستاذ فايز الذبياني مدير مركز التنمية الاجتماعية بتبوك وبحضور مدير فرع مؤسسة الراجحي الخيرية بتبوك الشيخ : عبدالرحمن العنزي حيث تحظى المبادرتين برعاية ودعم من مؤسسة الراجحي الخيرية .

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *