موطن العدل


موطن العدل



 

يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالْقِسْطِ شُهَدَاءَ لِلَّهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الْوَالِدَيْنِ وَالْأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللَّهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا ﴾ [النساء: 135].
فضلت ان افتتح مقالي بهذه الايات الرائعه من كتاب الله عز وجل .كتاب الله الذي هو شرع ومنهاج ودستور حكومه سيدي ومولاي خادم البيتين سلمان العدل الملك العادل الحكيم الذي تحدث العالم بأكمله عن حكمته منذ كان اميراً للرياض حتي وصل سده الحكم ملكاً عادلاً. من يجلس هناك في قصر الحكم في رياض الخير ليس ملكاً فحسب ولا حاكماً فحسب ولا صاحب قرار فحسب ولا سياسي فحسب ولا صاحب رأي فحسب ولا سليل مجد وعز فحسب بل هو صاحب قلب كبير قوي رشيد عادل. وعندما اقول عادل اعني ذلك بكل ما تحمله الكلمه من قوه وجمال معني فالعدل أساس حكم في كل زمان ومكان.
نعم سلمان. لقد نبح الكثير على وطنك ووطننا. وانطلقلت الاصوات للنيل منك ومنا. وأتحد الحاقدين علينا أعلامياًوصفق المرتزقه لهم معجبين كي يكون وطنك ووطننا. مرمي لسمومهم وسهامهم الغادره. ولكن هيهات فالمتربع في الحكم سلمان. صاحب الحنكه ومفتت الفتن.
نعم انه سلمان الحافظ لكتاب الله العامل به.
يعى حجم الأيه. التي بدئت بها مقالي ومنها انطلق ليقول للعالم بأسره. هنا العدل وهنا القسط وهنا الحق.
فقضيه ابن وطنه. خاشقجي رحمه الله. قضيه
وطن اخطاء مجموعه من ابنائه تجاهه
وحصل المحذور. ولكن ميزان العدل هناء له ولغيره ولكل مظلوم.
ولن نسمح لأحد ان يساومنا على حق نحن أولى به. ونعمل به وهو شرعنا.
فأسكت الجميع ونصب ميزان العدل بأوامر تعدل المسار وتعيد ألأمور لنصابها. ليعلم الحاقد أن العدل أساس حكمه وأن الوطن غالي وابنائه ابناء ملك عادل. سلمان بن عبد العزيز. ملك المملكه العربيه السعوديه. ادام الله عزه ورفع شأنه ورايته. رغم كل حاقد.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *