العـقـدة


العـقـدة



 

عقد الحبال المستعصية نستطيع حلها بشيء من صبر وحلم..
ولكن ماحيلتنا وأحدهم يستلذّ أن يجعل من نفسه عقدة أمامك؟!
فلا تستطيع حلها ولا فك شفرتها ولا فهم طلاسمه وطقوسه الغريبة!!

أحيانا تواجهنا عقد بشرية في الشارع في المدرسة في العمل في المستشفى وحتى في البيت..
هؤلاء يعشقون الخروج عن المألوف بتصرفات غريبة
تثير الحنق والسخط!!

في الشارع مثلا ..
لو كنت مستعجلا لأمرهام لا يحتمل التأخير وتجاوزته مجبرا اعتبر هذا اعتداء شخصي عليه !!
ويبدأ في مضايقتك وتعمد استفزازك وتعطيلك..

في المدرسة ..
تجد أحد المعلمين لا يستمع إليك مهما قدمت له من الأدلة والبراهين على خطأ وقع فيه ويصرعلى أنه العالِم الضليع
ومادونه لا يفهمون !!!

الموظف العقدة في مكتبه وعند مراجعتك له يتفنن في
استحداث ما يجلب لك الضغط بمماطلته وتردده و إهماله!!

أما المستشفيات فحدث ولا حرج في تقوقع بعض الأطباء في بروجهم العاجية واستعلائهم على المراجعين..
البعض منهم سرعته الصاروخية تظهر فقط حينما يكتب لك الوصفة قبل أن تنتهي من شرح الأعراض!!

وفي البيت إما زوج متسلط أو زوجة سليطة
أو شاب متعجرف له قائمة من الممنوعات والمحظورات
مما يجعل أخواته يسارعن في البحث له عن عروس
تخلصا من عنجهيته وعقده!!

العقد البشرية قائمتها تطول..
هنا صديقة عقدة تتحاشاها الصديقات لشكوكها وتوقفها
عند التفاصيل الصغيرة جدا وأحيانا عنترياتها عليهن!!

وهنا أخت زوج لا تهنأ بالراحة مالم تجعل من بيت العائلة
كالحشد العسكري الذي يستعد لشنّ هجوم على زوجة أخيها!!
وهنا ولد لم تستطيع والدته إدخال السرورعلى نفسه
على الرغم من قناعتها أن هذا دوره هو أمامها فتجده متجهّم
كريه ساخط على كل ماتقدمه له والدته
وكأنه ولد لأبوين يعيشان رفاهية أجواء المترفين المخمليين!

العقد البشرية كثيرة ومتنوعة وقد تتقابل معها
في كل مكان وزمان لذا يجب عليك أن تتنبه إلى ضرورة التزود بأعصاب فُتلت من فولاذ إذ قد تخونك قوتك وتضطر إلى التهور ثم يأتيك مالا تحمد عقباه!


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *