تطوعي ” لأمتنا نحيا” ينظم ملتقى ” كن ملهماً”


تطوعي ” لأمتنا نحيا” ينظم ملتقى ” كن ملهماً”



عين تبوك / امل السحيمي

 

شهدت كلية التقنية للبنات في تبوك ، مساء الخميس الماضي ٤/١٠ انطلاق فعاليات ملتقى كن ملهماً ،الذي نظمه فريق لأمتنا نحيا التطوعي بحضور عدد كبير من الأكاديميات والمشرفات والإعلاميات والعاملات في المجال التطوعي .

بدأ الملتقى بتلاوة عطرة من القرآن الكريم مع الأستاذة / درعة العولقي , كما قدمت فقرات الملتقى الاستاذه / اماني اليماني قائدة قسم الثقافة ,تلى ذلك شرح فكره البرنامج مع الاستاذه / نسمة آل سيف قائدة الفريق , ثم قدمن الملهمات قصصهن و بداياتهن وتجاربهن الملهمة ورسالتهن حيث أن القصص التي طرحت في الملتقى كانت من رحم الفشل الى المعاناة والبعض الأخر من اصرار وعزيمة وصولاً للقمة وبعضهن صمود بعد صدمات بدأت بقصة بنت شاحنة البطاطس الدكتورة سكينة ثم مولودة ومقطوع سري تحت شجرة الاستاذة انوار ثم معلمة لغة عربية مسار تمريض الاستاذة سارة ثم مدللة براتب قطية الإعلامية امل ثم فاشلة مع مرتبة الشرف المهندسة إيمان وأخيرا فقدتها ولَم أفقدها الأخصائية سمر ،يليه عبرت نوف البرناوي النائبة الثانية لا داره التنظيم للفريق عن الالهام وتجربتها مع الملهمات , ثم كانت مفاجئة الملتقى مع الاستاذة / مريم غزواني نائبة قائدة الفريق وهي انضمام نخبة من المستشارات للفريق , يلي ذلك قامت ال سيف بتقديم الملهمات وتكريمهن وقالت لهن لقد حصلتن على لقب اكثر شخصية مُلهمة على مستوى المنطقة , ختاماً كرمت نائبة الفريق الرعاة والداعمين للملتقى وهم كلية التقنية والتلفزيون السعودي وصحيفة واصل وتاج محل للحلويات ومحل رانسي وكوش بيان ومحل عبودي معهد الرائد , كمل تخلل الحفل فقرات إنشادية بصوت الطفلة / عالية علي المجممي ، كما تميز الملتقى بوجود فئة الصم وقامت مدربة لغة الإشارة الأستاذة / مريم العنزي بترجمة الملتقى لهذه الفئة .

كما علقت آل سيف وهي صاحبة الفكرة والمنفذ لها والمشرف عليها ووضحت متى ظهرت الفكرة وفتره التخطيط والاعداد لها والتواصل مع الجهات المختصة وقالت : لقد ولدت هذه الفكرة من رحم كتاب مُلهمون حين وصولي لمقولة ( في لفظ القمة شيء يقول لك قم ) لم تمر علي هذه العبارة مرور الكرام فخرجت معها فكرة برنامج ” كن مُلهماً ” بتخطيط مع نائبة الفريق أ/ مريم غزواني وتنفيذ الفريق .

وأوضحت “آل السيف ” أن الملتقى يعد الاول على مستوى المملكة بل والعالم وهو حصاد لمجموعة من المراحل التي سبقته بدأً من الاعلان عنه ثم عقد مجموعة من ورش العمل التي استهدفت بنات المنطقة بمختلف شرائحهم ثم مرحلة تجميع القصص وعرضها على لجنه مختصة حيث شاركت 27 قصة رشح منها 6 قصص وفق شروط وضوابط معينة وبعدها بدأت مرحلة اعداد المرشحات وتدريبهن على الإلقاء والتحدث ومواجهة الجمهور وكان ذلك من خلال 6 لقاءات متفرقة وصولاً للمرحلة ما قبل الاخيرة لهذا البرنامج وهو ملتقى منصة كن ملهماً .
من جهتها علقت مستشارة الفريق أ/ هيفاء الصقر ممثله لمستشارات الفريق وقالت” حين أُعلنت رؤية (٢٠٣٠) كانت غايتها مجتمع حيوي واقتصاد مزهر ووطن طموح ,واعتبرت أن المواطن المسؤول هو احد أهداف هذا الوطن الطموح, وجاء التركيز على التطوع كقيمة نبيلة ترسخ قيمته وأهميته في بناء الوطن . هنا تذكرتُ فريق “لأمتنا نحيا” وأراه أهلاً لطلك , فقد كنت متابعة دائمة لفريق لأمتنا نحيا التطوعي ودائماً ما استشعر جهودهم الجباروأعمالهم العظيمة وأرواحهم المتألقة ، فريق يعاني من الصعوبات ما يعانيه ولكنه يأبى الا الصمود والعطاء ، وما تم اختياري من مستشارات ا الفريق إلا لنكمل سوياً النهوض به بتظافر جهودنا وتكامل أدوارنا ، أسأل الله ان يستعملنا في طاعته فهدفنا واحد وأمتنا واحدة .

وفِي نهاية الملتقى قامت اداره الفريق بشكر اعضاء الفريق المتطوعات بعطائهم الجميل وروح التعاون كان سبب في نجاح هذا الملتقى..


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *