تضاريس  حسمى جعلتها  ملتقى السياحة الشتوية  والصيفية بتبوك


تضاريس حسمى جعلتها ملتقى السياحة الشتوية والصيفية بتبوك



عين تبوك / التحرير

 

 

 

كهوف جبال حسمى غرب تبوك عانقت الرمال فيها الجبال وتوشحت خمائلها  بأشجار الرتم والخزمى والطلح ,والغضى والبعيثران  ونتظر خير السماء لتجود ارضها بكل نبتة عطرية لتشكل الطبيعة لوحة جمالية تجذب الها محبي السمر في ليالي الشتاء  تحت ضوء القمر حول شبة النار حيث تعكس  دلال القهوة  ضوء النار وتأتي  الاكلات الشعبية  التي تناسب ليالي الشتاء الباردة  التي يدخل في تكوينها طحين والسمن البلدي لصناعة اكله  شعبية اسمها(المجللة)التي يوضع عليها السمن وكذألك شواء لحوم الماعز الصغار على الحطب الفحم شديد الوهاج  لترتسم في  أحضان حسمى اجمل اللقاءات بين الأصدقاء في اجمل الرحلات التي تضل طويلا في ذاكرة محبي وعشاق الطبيعة التي يجب  ان يحافظ  عليها كل من تمتع بجمالها  وأن نحميها من  رمي المخلفات وقطع الأشجار لتبقي جبال حسمى وسهولها  وخمائلها  تحتضن عشاقها  صيفا وشتاء تعطي زوارها في الصيف الظلال الوافرة والدفء الجميل في ليالي الشتاء حيث   تصل درجة الحرارة الي ما دون الصفر

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *