أثار الحضارة الإسلامية تبرز في مسارات تبوك السياحية


أثار الحضارة الإسلامية تبرز في مسارات تبوك السياحية



عين تبوك / التحرير

 برزت بمنطقة  تبوك أثار الحضارة  الاسلامية كمكون يدعم الحركة السياحية بالمنطقة المتنامية  في مساراتها   السياحية  وذلك   بعد  أن  أتمت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني ترميم بعض هذه القلاع   لتبرز ادوارا حضارية متباينة اتسمت  بالازدهار خاصة في العصور الاسلامية الاولى حيث نشطت فيها حركة التجارة والزراعة والتعدين.

ومن  الآثار الاسلامية  التي احتفظت بها المنطقة  قلاع  المويلح والازنم وتبوك وذات الحاج ، ومن القصور الصحراوية كقصر شواق الواقع الى الضفة الجنوبية لوادي شواق المسمى الحواويط وقصر شغب ومنها الكتابات والنقوش وهي اما كتابات تزينية كما هو واضح على لوح الرخام الذي عثر عليه في موقع الملقطة بالبدع الذي كتب عليه آية الكرسي وسورة الاخلاص بخط كوفي، او كتابات على شواهد القبور كما في قبر ذات الحاج حيث كتب عليه باللغة التركية القديمة الذي مازال محفوظا في مركز ذات الحاج وهناك  كتابات ونقوش تأسيسية وتجديدية كالنقش الموجود على واجهة قلعة الازنم المؤرخ بعام 916هـ من عصر السلطان المملوكي قنصوه الغوري، اضافة للنقش المنفذ على مسلتين حجريتين في بركة المعظم الواقعة الى الجنوب من تبوك والمؤرخ بسنة 676هـ في عهد السلطان المملوكي الاشرف شعبان الى جانب هذا وذاك توجد ايضا بالمنطقة كتابات تذكارية وكتابات  يقوم بتسجيلها المسافرون على الطرق التي تمر بالمنطقة. وقد عثر في (بدا) على 212 نقشا تذكاريا تركها المسافرون والحجاج على صخور جبل الشهيبة.

ومن الآثار الاسلامية في منطقة تبوك المستوطنات التعدينية وهي عبارة عن قرى صغيرة مبنية من الحجر البازلتي مكونة من مجموعة من البيوت المتجاورة او حجرات بسيطة يتوسطها مصلى صغير في بعض الاحيان وقد سجلت المسوحات الاثرية عددا منها كمستوطنات المتقابل وام قريات وابو المرو وابو القزاز وجميعها تقع بالقرب من محافظة الوجه اضافة الى مستوطنات الغال والبهيمة والريشة الواقعة شرق محافظة ضباء ومستوطنة الغر قرب عينونة

 

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *