الصفاقسي والاتفاق يقتربان من نهائي تبوك


الصفاقسي والاتفاق يقتربان من نهائي تبوك



عين تبوك / التحرير

بات الاتفاق مرشحاً للوصول إلى نهائي دورة تبوك الدولية بعد فوزه على الإسماعيلي المصري 2 – صفر اليوم ضمن مباريات المجموعة الأولى على ملعب مدينة الملك خالد الرياضية. وظهر الاتفاق منذ الدقائق الأولى في المباراة أكثر تنظيماً في وسط الملعب ورغبة في تسجيل هدف مبكر , فيما كان الإسماعيلي أكثر هدوءاً وحذراً واعتمد بشكل كبير على الهجمات المرتدة التي كانت أكثر خطورة على المرمى الاتفاقي , فيما ساهم تراجع الإسماعيلي في الربع الأخير من هذا الشوط في خروجه بالتعادل السلبي .
ومع بداية الشوط الثاني ارتفع المستوى الفني للفريقين والرغبة في حسم المواجهة عبر الهجمات المتبادلة بين الطرفين بعد تخلي الإسماعيلي عن تراجعه الدفاعي , ومن كرة تهيأت جميلة أمام مهاجم الاتفاق هزاع الهزاع عالجها بتسديدة قوية على يسار حارس الإسماعيلي من مسافة قريبة مسجلاً هدف الاتفاق الأول في الدقيقة “62” بعد هذا الهدف شعر لاعبو الإسماعيلي بخطورة الموقف ما ساهم في تقدم الفريق لملعب الاتفاق في محاولات لإدراك التعادل , وكاد مهاجم الإسماعيلي أن يعدل النتيجة برأسية وهدف تعادل في شباك الاتفاق عند الدقيقة “66” إلا أن صافرة الحكم ألغت الهدف بداعي التسلل وسط اعتراضات الجهاز الفني والإداري على قرار الحكم , ووسط تقدم لاعبي الإسماعيلي فاجأ مهاجم الاتفاق هزاع الهزاع الجميع بانفرادية بحارس الإسماعيلي مسجلاً الهدف الثاني للاتفاق عند الدقيقة “70” .
وشهدت المباراة بعد ذلك خشونة غير مبررة من لاعبي الإسماعيلي أشهر حكم المباراة على أثرها البطاقة الحمراء للاعب وسط الإسماعيلي كريم بامبو , بعد ذلك واصل الإسماعيلي البحث عن تقليص النتيجة إلا أن يقظة دفاع الاتفاق وحارسه المميز أحمد الكسار ساهمت في الحفاظ على نتيجة الفوز 2-صفر.

حسم الصفاقسي التونسي المنافسة في المجموعة الثانية أمام نظيره الشباب في سباق الوصول إلى النهائي، بعد فوزه فِي المباراة الثانية على حساب الشباب 2- صفر، ويكفيه التعادل في المباراة الأخيرة مساء الجمعة أمام الوطني، للوصول رسمياً إلى المباراة النهائية في ختام الدورة.
لم يظهر الشباب بمستوى جيد أمام نظيره الصفاقسي، الذي سيطر على مجريات الشوط الأول، وهدد مرمى الشباب كثيراً وكان أكثر انسجاماً وتنظيماً من نظيره الشباب، وتمكن مهاجم الصفاقسي حسام بن علي من تسجيل الهدف الأول “26”، من هجمة مرتدة وسريعة، وساهم بطء دفاع الشباب وصعوبة بناء العمل الهجومي في خروجه خاسراً في هذا الشوط، على الرغم من دخول الفريق بعناصره الأساسية، وخوضه المواجهة الأولى التي تجاوز خلالها الوطني 4-2، إلا أن العشوائية طغت على أداء الفريق حتى نهاية هذا الشوط.
ومع بداية الشوط الثاني اتضح اعتماد الصفاقسي، على التراجع وإغلاق المنافذ الخلفية أمام الشباب بغية الحفاظ على التقدم في شوط المباراة الأول، وحاول الشباب تنظيم صفوفه، والتقدم كثيراً داخل مناطق الصفاقسي، لتعديل النتيجة إلا أن مصيدة التسلل كانت بالمرصاد للمحاولات الشبابية، واستمرت دقائق المباراة بعد ذلك، دون أي خطورة تذكر، خصوصاً في ظل انخفاض المعدل اللياقي، لدى لاعبي الفريقين، وانحصر اللعب كثيراً في وسط الملعب، حتى تمكن الصفاقسي من حسم المواجهة بتسجيل هدف الثاني “85” عن طريق مهاجمه فراس الشواط لتنتهي المباراة بفوز الصفاقسي على الشباب 2-صفر .


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *