المتعة.. وكسب المال.. سر إقبال الفتيات على معمل “الأنيميشن” بحكايا مسك تبوك


المتعة.. وكسب المال.. سر إقبال الفتيات على معمل “الأنيميشن” بحكايا مسك تبوك



عين تبوك / التحرير

 

استحوذ على الحصة الأكبر من وزار ” حكايا مسك ” في يومه الأول بتبوك المتعة.. وكسب المال.. سر إقبال الفتيات على معمل “الأنيميشن” حظي معمل ” الأنيميشن ” الخاص بصناعة أفلام الرسوم والفوتوشوب والموشن جرافيك، بإقبال لافت في مهرجان  ” حكايا مسك ” الذي تقيمه مؤسسة ممد بن سلمان بن عبدالعزيز “مسك الخيرية” في مركز الأمير سلطان الحضاري بمدينة تبوك، واستحوذ المعمل في يومه الأول على الحصة الأكبر من إجمالي زوار بقية الفعاليات المتمثلة في العديد من الأجنحة والمعامل الخاصة والورش التعليمية، والعروض المرئية والمسرحية، إضافة إلى حكايا المرابطين .

وأوضحت المخرجة التلفزيونية سلمى حلواني أن الأنميشن أو مايسمى بالتحريك، هو فن من فنون العصر وصناعة الأفلام، ومن خلاله يتمكن الممارس لهذا المجال من صناعة المحتوى الرقمي والمرئي الخاص به، مضيفة: “وتعتبر الأنميشن من الصناعات ذات المستقبل الربحي وخاصة للفتيات اللاتي يتعذر عليهن الخروج إلى سوق العمل، إذ لا يتطلب هذا الفن سوى أجهزة معينة يمكن لمحبيها العمل عليها وكسب المال من خلالها وممارسة هذه الصناعة المحببة إلى قلوب الشباب والفتيات.

وذكرت الحلواني أنها ستقدم ثلاث ورش عمل في هذا الشأن لتعريف الزوار على أحدث البرمجيات في مجال الإنميشن من خلال مواضيع مختلفة وحديثة، مشيرة إلى أن ورش العمل قد خصص لها وقتا مناسبا لشرح عملية الدبلجة ومراحل صنع الأفلام بمشاركة نخبة من المهتمين في هذا المجال، وسيقدم المعمل بشكل مختلف العديد من الورش في مختلف مهارات البرمجة والحوسبة.

من جهة أخرى أعرب عددا من المستفيدين من ورش الاينميشن عن سعادتهم بتلقي دورات تدريبية في مثل هذه المجالات النادرة، آملين بأن يستفيد الجميع من فعاليات المهرجان بحضوره الأول في منطقة تبوك، وأن ينعكس ذلك على مستوى الحراك الإبداعي في المنطقة والتعرف على تجاربهم في مجال صنع الرسوم المتحركة وتحريكها والدبلجة الصوتية، وفي شتى المجالات الإبداعية.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *