تذكير و تأنيث العدد والمعدود (عشرة ريالات)


تذكير و تأنيث العدد والمعدود (عشرة ريالات)



تداول البعض عبر مواقع التواصل الاجتماعي  كتابة  مؤسسة النقد  ل( عشرة ريالات )  ، فمنهم من خطأها لغويا ، و منهم من  قال أنها اصابت  ، وهذا موجز لآراء النحاة حول هذه المسألة .

الرأي الأول : وهو  رأي البصريين و سيبويه و الفراء و مذهب جمهور النحويين أن الاستعمال في كلام العرب جارٍ على مراعاة حالة المفرد دون مراعاة حالة الجمع،  فقالوا في كلامهم ( ثلاثة  سجلات ) فالعدد  هو الرقم ثلاثة و المعدود سجلات الذي انتهى بالف و تاء ، و لذلك لم تعامل كلمة سجلات معمالة المؤنث بل عاملوها معاملة المذكر لأن إرجاعها إلى المفرد (سجل) كلمة تعود باللفظ إلى التذكير  (1).و قال تعالى في سورة الحديد الآية 4: ((هُوَ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ )) .

الرأي الثاني : أجاز البغداديون مراعاة حال المفرد أوحال الجمع تذكيرا و تأنيثا ، فلك أن تقول ثلاثة سجلات على اعتبار أن  الإفراد لكلمة سجلات هي (سجل) مذكر و العدد يخالف المعدود فكانت على هذا النحو ،  و يجوز أن تقول ثلاث سجلات على إعتبار كلمة  سجلات جمع مؤنث سالم دون الأخذ بالإفراد للمعدود (2).

و على ما تم ذكره سابقا يقاس على ذلك ، و هو الرأي الراجح أن العدد من ثلاثة إلى عشرة يخالف المعدود ، وإذا كان المعدود جمع يعود إلى حال الإفراد . لذلك ريالات هي جمع لكلمة ريال الذي يدل على التذكير و هو المعدود و عشرة هي العدد فالعدد يخالف المعدود فتصبح (عشرة ريالات ) .

د.سلمان سعود البلوي

أستاذ اللغة العربية بجامعة فهد بن سلطان

للاستزادة مطالعة الكتب التالية :

  • الكتاب، سيبويه ج3 ص 557

  • العلل ، حافظ الرّازي ص 115


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *