العبيدان : حالة الحزن الشعرية طغت على معظم قصائد بن تيميه


العبيدان : حالة الحزن الشعرية طغت على معظم قصائد بن تيميه



عين تبوك / التحرير

 

 

 

 

في قراءة نقدية للنصوص الشعرية التي ألقاها الشاعر الدكتور وليد تيميه العبيد في الصالون الثقافي بالنادي الأدبي بتبوك التي نالت استحساناً جميلاً من متذوقي الشعر الفصيح ، والتي أدار الأمسية الشعرية الأستاذ إبراهيم الفندل ، ثم عقب ذلك قدم الأستاذ الدكتور موسى العبيدان قراءة نقدية لتلك النصوص الشعرية التي ألقاها الشاعر ،غذ  خلصت إلى أن الحالة الشعورية الحزينة كانت مسيطرة على القصائد الملقاة؛ فقد كان الحقل الدلالي للكلمات المفاتيح “الهم” و”الصمت” و”البكاء” و”اللوعة” والكلمات التي تدور حولها هي المسيطرة على بناء القصائد، ووصف الدكتور العبيدان أن حالة الحزن هذه جعلت الشاعر ينظر إلى الحياة نظرة ملؤها الرفض لمظاهرها، وفي خضم هذه الحالة الحزينة تبدو بوارق الأمل الذي تغذيه عاطفة التدين، التي كان يلجأ إليها الشاعر لكسر حالة الحزن هذه حيث قال العبيدان أن هذه الحالة الشعرية الحزينة للشاعر جعلته رافضاً لبعض المظاهر الحياتية السارة بما فيها من متعة ولذة ، وذلك نتجة لتراكمات مواقف وأزمة تعرض لها الشاعر في هذه الحياة التي أفصح عنها من خلال بعض نصوصه الشعرية وأشار العبيدان إلى أن حالة الحزت تلك لم تبلغ درجة التشاؤم المفضي للمرض النفسي بل بلوغ في طياتها بوارق الأمل الذي يتخلل ظلمة الليل التي يحيياها الشاعر فيفند حالة الصمت والبكاء ويقبل بشعره على الحياة.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *