بالصور … ماذا دار في لقاء رجال اعمال تبوك والوفد التركي


بالصور … ماذا دار في لقاء رجال اعمال تبوك والوفد التركي



عين تبوك / عبدالرحمن العنزي

 

 

 

اعترف السفير التركي يونس دميرار ان الاسثمار التركي في السعودية قليل، مشيرا بأنهم يعملوا لزيداة استثماراتهم في السعودية، ميينا ان السعودية قامت بخطوات جيدة في تسهيل الاستثمارات وهم حريصين على دفع الاستثمارات التركية المشتركه، لافتا بأن تشكيل المجلس التنسيق السعودي التركي الذي اعلن عنه الملك سملمان واردوغان وزيدة حصة الاتراك في السوق السعودية.

كما عبر‏‫ السفير التركي في السعودية ، يونس ديمرار، خلال ملتقى الأعمال السعودي التركي بتبوك عن سعادته الكبيرة وشكره وتقديره لمجلس وأعضاء غرفة تبوك ومجتمع الأعمال بالمنطقة لنجاح تنظيم الملتقى وجدول أعماله.

وأكد للحضور على العلاقات المتينة والاستراتيجية بين البلدين، ووجود القواسم الأساسية المشتركة بين السعودية وتركيا، دينيا وثقافيا واقتصاديا، مما جعل القيادة الحكيمة في البلدين تحرص على تعزيز ذلك بما فيه الجانب الأمني المشترك، حتى يستمر الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط عموما، وللشعبين الشقيقين خصوصا، مما يساعد الجميع على استمرار التنمية الاقتصادية، ويحقق المصالح المشتركة.

كما تناول السفير يونس حرص القيادة في البلدين على نقل التعاون والشراكة بينهما إلى مستويات أعلى وأكثر فاعلية ويدل على ذلك زيارة الملك سلمان لتركيا مؤخرا وكذلك زيارة الرئيس التركي أردوغان للسعودية، وتشكيل وتفعيل مجلس التنسيق السعودي التركي بتمثيل رفيع المستوى.

وختم كلمته بأن زيارة الوفد التركي إلى تبوك تأتي لوجود فرص تعاون وشراكات صناعية وتجارية وخدمية في تبوك تهم الطرفين، وكذلك لوجود فرص جيدة في تركيا تهم مجتمع أعمال المنطقة، مؤكدا أنه ستكون لقاءات أخرى في المستقبل لدعم هذا التوجه وتحقيق إنجازات على أرض الواقع.

وذكر ممثل وكبير مستشاري وكالة دعم وترويج الاستثمار التركية الدكتور مصطفى كوكصو بأن تركيا من ناحية الاقتصاد في المرتبة السابعة عشر في العالم، ومن ناحية الانتاج الفولاذ في المرحلة التاسعة في المرحلة التاسعة للعالم، وفي المرحلة السادسة عشر في انتاج المحركات في العالم، ومن ناحية الجذب السياحي في المرتبة السادسة في العالم، وعدد السواح السعوديين العام الماضي في تركيا وصل إلى 500 ألف سائح.

أوضح رئيس شركة نال الغذاء، وعضو مجلس الأعمال السعودي التركي المهندس ناظر حكمي بأن الملتقى يأتي كخطوة مهمة من سلسلة مبادرات تهدف إلى تعزيز التعاون بين مجتمع الأعمال في السعودية وتركيا الشقيقة، وبالتالي ترجمة استراتيجيات وقدرات وخبرات الجانبين إلى مشاريع نوعية تحقق عوائد اقتصادية جيدة للبلدين، وتنمو وتتطور أكثر في المستقبل، مدعومة برؤية السعودية 2030، خصوصا بالنظر إلى ما تتميز به تبوك من قدرات في مجال الغذاء، سواءا الزراعة، أو الصناعات الغذائية، أو حتى لوجستيات الغذاء، بالإضافة إلى ميزات تبوك الأخرى، كبوابة تربط آسيا بأفريقيا من خلال مشروع جسر الملك سلمان، وخدمات النقل والتخزين وسلاسل التموين، وغيرها من الفرص الاستثمارية المجدية في مختلف القطاعات، مؤكدا أنه ستكون هناك ملتقيات أخرى قادمة بين الجانبين في تبوك.

IMG-20160621-WA0003

IMG-20160621-WA0004

IMG-20160621-WA0007

IMG-20160621-WA0006

IMG-20160621-WA0019

IMG-20160621-WA0014

IMG-20160621-WA0017

IMG-20160621-WA0021

IMG-20160621-WA0020

IMG-20160621-WA0025

IMG-20160622-WA0081

PicsArt_٠٦-٢٢-٠٥.٤٠.٣٩

IMG-20160622-WA0080


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *